انتخابات تشريعية في روسيا هذا الأسبوع بعد قمع المعارضة

رؤيا الأخباري 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
انتخابات تشريعية في روسيا هذا الأسبوع بعد قمع المعارضة, اليوم الاثنين 13 سبتمبر 2021 11:49 صباحاً

 

يتوجه الناخبون الروس للادلاء باصواتهم في انتخابات تشريعية تنظم من الجمعة حتى الأحد حيث من الصعب التصويت لمعارض للرئيس فلاديمير بوتين بعد ثمانية أشهر من قمع حركات مناهضة للكرملين.


اقرأ أيضاً : تسيير دوريات عسكرية روسية في درعا


سيكون أمام الناخبين، مع استثناءات قليلة، الخيار بين الحزب الحاكم "روسيا الموحدة" الذي تتراجع شعبيته وعدد من المرشحين المتنوعين او التنظيمات المطواعة للسلطة مع إمكانية الحصول على مكاسب مثل شقة او سيارة في عملية سحب تنظم للتشجيع على التصويت.

لكن هذا الاقتراع لا يثير حماسة لدى الناخبين.

يقول غريغوري ماتفييف وهو مصمم إضاءة لمسرح في موسكو "ليس لدينا أي خيار فعلي. نعرفهم جميعا، ونراهم جميعا. من المستحيل النظر بشكل إيجابي الى هذه الانتخابات (...) هذه ليست سوى مهزلة".

للتشجيع على المشاركة، نشرت المدينة ملصقات دعائية تشجع الناخبين على التصويت الكترونيا من منازلهم. ومكافأتهم ستكون سحب يانصيب للحصول على شقة أو سيارة.

في المقابل، وفي الجوهر فان الحملة الانتخابية من أجل الفوز بالمقاعد الـ450 في مجلس النواب تكاد تكون شبه منعدمة باستثناء اللافتات الحزبية في بعض الأماكن وبعض المناظرات المتلفزة المتأخرة.

في غياب منافسة حقيقية، يتعين على حزب روسيا الموحدة الاحتفاظ بأغلبية الثلثين في مجلس الدوما وهو أمر ضروري لتغيير الدستور. في عام 2020، أتاح ذلك لفلاديمير بوتين البقاء في السلطة حتى عام 2036.

يجب أن يفرض هذا التنظيم أيضا وجوده في غالبية الانتخابات المحلية والإقليمية التي ستجري في الوقت نفسه.

- ليست انتخابات-
لكن حزب روسيا الموحدة لا يحظى بشعبية ونال فقط 28% من الاراء المؤيدة بحسب معهد "فتسيوم" المقرب من السلطة.

والسبب فضائح الفساد المتعددة وأسلوب حياة يتناقض مع تراجع الدخل الفعلي للروس والذي تفاقم مع انتشار الوباء.

وقال نيكولاي ريباكوف زعيم حزب "يابلوكو" الليبرالي الصغير الذي يتغاضى عنه الكرملين "هناك طبقة من المواطنين- كبار المسؤولين والنواب - يعيشون حياة مختلفة تماما".

تضيف إيرينا بيتروفا وهي فنانة من موسكو تبلغ من العمر 46 عاما وتصف نفسها بانها مناصرة خائبة لبوتين، أن "ترك الشعب جائعا، هذا ليس أمرا صائبا".

وتدخل الرئيس بوتين الذي لا يزال يحظى بشعبية، في الحملة.

فخلال مؤتمر حزب "روسيا الموحدة" في نهاية آب، أعلن عن مساعدة مالية لحوالى 44 مليون متقاعد ورجل شرطة وعسكري، وهي فئات في صلب قاعدته الناخبة.

كما أثنى على مرشحيه "النشطين" وسط تصفيق حار من الحاضرين.

في موازاة ذلك، تم استبعاد معارضي الكرملين الأكثر شعبية من الاقتراع، فهم اما سجنوا او وضعوا قيد الإقامة الجبرية. وفضل آخرون المنفى.

بدأت موجة القمع هذه مع اعتقال أليكسي نافالني في كانون الثاني لدى عودته الى روسيا بعد تعرضه لتسميم يتهم به الكرملين.

في حزيران حظرت حركته بتهمة "التطرف". ورأى أحد المقربين منه ان هذا الاقتراع التشريعي "لا يشبه الانتخابات بشيء".

وقال ليونيد فولكوف لوكالة فرانس برس من منفاه "تم استبعاد الجميع من السباق (...) تم القيام بكل شيء من أجل حصول حزب روسيا الموحدة على غالبية ساحقة".

لكنه يعتقد انه من الممكن "ممارسة الضغط على بوتين" بفضل استراتيجية "تصويت ذكي" يتبعها معسكره وتقوم على أساس دعم المرشح الأكثر قدرة على هزم مرشح الكرملين في كل دائرة انتخابية. وهي طريقة لاقت بعض النجاح في الماضي.

يقول نائب رئيس مجلس النواب المنتهية ولايته بيوتر تولستوي إن هؤلاء الخصوم كان يجب وقفهم لانهم يريدون "الإطاحة بالسلطة القائمة عبر وسائل ثورية".

وأضاف لوكالة فرانس برس "انهم أشبه بطالبان الطبقة المثقفة الروسية".

من جانب آخر، تتوقع المعارضة أن يشهد الاقتراع تزويرا لا سيما بسبب العراقيل أمام مراقبة الانتخابات.

سيتغيب المراقبون الدوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بسبب عدم السماح لهم بالمجيء بأعداد كافية.

كما أزالت السلطات كاميرات الويب التي كانت تقوم منذ سنوات بتصوير العملية الانتخابية في كل مكتب اقتراع.

وصنفت العديد من وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية المستقلة "عملاء أجانب" وهي تسمية تعقد عملها وتمويلها.

لكن بالنسبة للنائب تولستوي فان الروس على ثقة بقادتهم.

وقال "ما يريدونه هو أن يكون لديهم تنمية اقتصادية وأن يشعروا بالأمان. وكل هذه الأمور تؤمنها اليوم السلطة الروسية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق