شلقم: انتخابات 8 شتنبر تؤكد بلوغ المغرب “سن الرشد الديمقراطي”

بوابة نون الإلكترونية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ل ف

كتبت صحيفة “الشرق الأوسط” أن الثامن من شهر سبتمبر لهذا العام، يوم كتب فيه الشعب المغربي على أوراق الاقتراع في الانتخابات التشريعية، عنوانا بارزا لمرحلة جديدة من عمره السياسي. زلزال هز به المواطن المغربي بنية الأحزاب السياسية التي تنافست في الانتخابات، وأعاد تشكيل القوى الحزبية بإرادته الفريدة، لتبلغ المملكة بذلك “سن الرشد الديمقراطي”.

وأوضحت الصحيفة، في مقال لعبد الرحمن شلقم وزير خارجية ليبيا ومندوبها الأسبق لدى الأمم المتحدة بعنوان (المغرب في سن الرشد الديمقراطي) ، نشرته السبت ضمن طبعة الرياض، أن المغرب اجتاز مراحل امتحان حقيقية في مسيرته نحو الديمقراطية، وكان جلالة الملك محمد السادس هو المهندس الذي وضع الأرجام على الطريق بنصوص الدستور، مبرزة أن “الشعب تفاعل بوعي موضوعي تجاوز الجهوية والعشائرية، وكان الشباب من الجنسين هم الأكثر حرصا على المشاركة في هذا العرس الديمقراطي، الذي أجمع المراقبون المحليون والأجانب على نزاهته”.

وذكر كاتب المقال بأن التعديل الدستوري الذي قرره الملك محمد السادس، والذي يقضي فصله السابع والأربعون، بأن يكلف الملك الحزب الحائز أكثر الأصوات في الانتخابات التشريعية، تشكيل الحكومة، أحدث نقلة كبيرة في الممارسة السياسية بالمغرب، مؤكدا أن المملكة المغربية “أصبحت اليوم دولة دستورية برلمانية، وتمأسست هويتها السياسية وترسخت بمعنى أن ها بلغت سن الرشد الديمقراطي الذي تكرست به قواعد التداول على إدارة الدولة، عبر انتخابات تشريعية، وتصبح الحكومة مجلس إدارة الدولة الذي يعمل من أجل تحقيق ما يصبو إليه الناخب”.

وبعد استعراضها لنتائج صناديق الاقتراع، قالت الصحيفة إنه “لم يعد الحكم يحتكره حزب واحد أو مجموعة من الأحزاب تجلس على كرسي السلطة إلى مدى مفتوح، تستخدم من أجله قدراتها المالية وتوظف المصالح الإدارية والزبونية”، مبرزة أن نتائج الانتخابات التشريعية أكدت أن مرحلة الشعارات والآيديولوجيا، قد تهاوت وأصبح البرنامج الانتخابي الذي يتفاعل مع ما يريده الناس هو الفيصل الذي يحدد م ن يحكم على مدى السنوات الخمس القادمة.

وأضافت “بلا شك، فإن المملكة المغربية أكدت بلوغها سن الرشد الديمقراطي بهذه النتائج التي قال من خلالها المغاربة إن الحساب ينتظر كل من تولى إدارة شؤون البلاد ومراقبة إنجازاته وإخفاقاته ومعاقبة من يخفق في تحقيق الأهداف الوطنية”، مشيرة إلى أن نتائج هذه الجولة الانتخابية “أكدت تهافت الشعار بكل شحناته وتوجه الناس نحو ما ي كتب على الأرض بحروف الفعل في كل المجالات، ويبقى المكسب الأكبر للشعب المغربي هو تأكيد بلوغه سن الرشد السياسي بترسيخ الديمقراطية”.

وسجلت الصحيفة أن المغرب شهد في السنوات الأخيرة نشاطا اقتصاديا كبيرا في القارة الأفريقية، خصوصا في جزئه الغربي، حيث استثمر في مشروعات كبيرة ونجح في تصدير منتجاته الزراعية والصناعية، واستفاد من عودته للاتحاد الأفريقي، موضحة أن المغرب يقوم بتجميع نحو سبعمائة وخمسين ألف سيارة سنويا ، ويصد ر منتجاته الزراعية والصناعية إلى أوروبا وأفريقيا، ويتطلع إلى أن يصبح نمرا اقتصاديا أفريقيا رائدا وله من الإمكانيات المادية والقدرات البشرية المؤهلة وموقعه الجغرافي القريب من جنوب أوروبا، والممتد في أفريقيا بموروث ديني واجتماعي يوفر له آفاقا واسعة تفتح له أبوابا لتصدير منتجاته.

وخلصت الصحيفة إلى أن “التكوين السياسي للدولة يشكل القوة التي تمثل المحرك نحو الأهداف الوطنية. فالهوية الاقتصادية للدولة تحددها قدراتها المادية، والأداة السياسية التي تدير الدولة هي القوة الفاعلة”.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق