مؤسسة الحفاظ على التراث تحتفي بمئات التلاميذ

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

توجت مؤسسة الحفاظ على التراث الثقافي لمدينة الرباط، بشراكة مع المجلس الدولي للمباني التاريخية  والمواقع (ICOMOS MAROC) والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الرباط سلا القنيطرة، في حقل أقيم بالمركز الجهوي للتفتح الفني والأدبي بالعاصمة، فائزين في المسابقة الفنية “أرسم تراثي”.

وعرف الحفل تسليم 400 شهادة للتلاميذ المشاركين وتسليم حقائب الرسم لفائدة 50 تلميذا فائزا بالمسابقة الفنية، في خطوة تهدف إلى توعية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و 12 سنة بالقيم التاريخية لمدينة الرباط من خلال الإبداع الفني.

وبدأت هذه العملية على هامش الاحتفال باليوم العالمي للآثار والمواقع الذي يخلد في 18 أبريل من كل عام، وتشمل مسابقة فنية قدم لها حوالي 400 من تلاميذ المدارس المشاركين بإبداعات تعكس رؤيتهم للتراث الثقافي المعماري والعمراني لمدينة الرباط.

وتروم هذه المبادرة غرس أهمية معرفة التراث والحفاظ عليه في نفوس الأطفال، إلى جانب تحفيز الخيال وتمكين التلاميذ من اكتشاف ثراء التراث بتوجيه من معلميهم.

وأجرى التلاميذ بحوثا حول التراث الثقافي للرباط ومكوناته وآثاره ومواقعه، حيث سيتم عرض إنجازاتهم الفنية طوال شهر دجنبر المقبل بالمركز الجهوي للتفتح الفني والأدبي بالرباط.

وتكرس مؤسسة الحفاظ على التراث الثقافي لمدينة الرباط، والتي تترأسها الأميرة للا حسناء، الطابع الأفقي لتنسيق العمليات والأنشطة المتعلقة بحماية وتعزيز تراث العاصمة المنصوص عليه في خطة التدبير وأداة حكامة خاصة بالممتلكات المسجلة من قبل منظمة “اليونسكو”.

وتهدف المؤسسة من خلال أنشطتها إلى استدامة المواقع والموروث ذي القيمة التاريخية والمعمارية والفنية والجمالية سواء المادي واللامادي، المرتبط بكل جوانب التراث الثقافي للرباط.

كما تسهر المؤسسة على ضمان الالتقائية بين مختلف الفاعلين المعنيين بالحفاظ على التراث، والتحسيس والرفع من الوعي بأهمية التراث وتعزيز مكانته.

ويعتبر المجلس الدولي للمباني التاريخية والمواقع منظمة دولية ممثلة في المغرب، وهو كذلك منظمة غير حكومية متخصصة في حماية المباني الأثرية وجميع المواقع المندرجة ضمن التراث الثقافي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق