مريم في دعوى خلع: طلع تاجر مخدرات واتفصل من وظيفته بسبب الإدمان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعد عامين من الزواج، توجهت مريم، لمحكمة الأسرة، وهي تردد عبارة واحدة، «مش عايزة ابني يكبر ويلاقي أبوه تاجر مخدرات»، وأقامت دعوى خلع بعد فشلها في إبعاد زوجها «سعيد. م» عن طريق المخدرات، واكتشفها خداعه لها، وأنه كان يروج للمواد المخدرة من قبل زواجهما.

خديعة الزوج

وقالت الزوجة، في دعواها أمام قاضي محكمة الأسرة، إنها القت زوجها قبل 3 سنوات، أثناء عملها بأحد المصانع، وكان يعمل معها في العمل نفسه كسائق، وزميلة لها رشحتها له، وبالفعل تقدم لخطبتها واستمرت الخطبة لمدة عام، ولم تلاحظ عليه أي سلوك منحرف، بل كان مثالا للشاب المحترم المتدين، ووعدها بحياة كريمة ورزق حلال.

طُرد من وظيفته بسبب المخدرات

وأوضحت مريم، للقاضي أنه بعد زواجها، جعلها تندم على هذه الزيجة، بسبب تصرفاته وتعاطيه للمخدرات باستمرار، حتى أنه غائب عن الوعي طوال الوقت، فبعد أن كان موظفا في وظيفة يتحصل منها على عائد مادي عالٍ، طُرد منها بسبب إدمانه للمخدرات، وبعد شجار كبير وعدها بالعمل في مكان آخر.

اشترى توك توك عشان يبيع مخدرات

وأضافت الزوجة، أن بعد فترة قررت أن تعود لمنزل عائلتها، بسبب أنه طُرد من العمل، ولا يود البحث عن آخر، لكن علمت بحملها، فاضطرت لأن تعود من أجل طفلها على أمل أن يصلح من حاله، وبعدها تفاجأت أنه قام باقتراض بعض الأموال واشتري «توك توك»، ليساعده في ترويج المخدرات، وبرر لها أنه سيعمل عليه لحين الحصول على وظيفة أخرى.

المخدرات بتجيب فلوس كتير

وتابعت الزوجة، «كنت بسأل نفسي إزاي يومية التوك توك معيشانا كدة، ولما كنت بسألة كان بيقول لي: رزق الواد، وفي مرة لقيت في هدومه كميه مخدرات من الحشيش كبيره مش ليه بس، وقال لي إنها بتاعت واحد صاحبه، واكتشفت وقتها إنه بيتاجر في المخدرات من قبل الجواز وخدعني، وقالي بتجيب فلوس أكتر ولما سبت البيت جه اتهجم عليا قدام أهلي».

وأشارت الزوجة إلى أن هذه هي النهاية، ومن المستحيل أن تستمر معه في هذه الحياة، وأنها غير مستعدة، أن يكبر ابنها ويجد والده تاجر مخدرات، فطلبت منه الطلاق ورفض.

واختتمت مريم دعواها، بأنها قررت اللجوء لمحكمة الأسرة بالجيزة، وأقامت دعوى حملت رقم 3711 لسنة 2021، وطالبت فيها بخلع زوجها، وما زالت منظورة حتى الآن أمام المحكمة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق