أردوغان يتوقع من بايدن "دعماً أميركياً أقل" لأكراد سوريا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
أردوغان يتوقع من بايدن "دعماً أميركياً أقل" لأكراد سوريا, اليوم الاثنين 1 نوفمبر 2021 05:55 مساءً

قابل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، "علاقات بناءة وتوسيع مجالات التعاون وإدارة الخلافات بشكل فعال" مع تركيا، بالاصرار على أن عملية دعم الولايات المتحدة للمسلحين الأكراد في سوريا لن تستمر على النحو الذي جرت به حتى الآن.


وقال أردوغان، عقب لقائه نظيره الأميركي جو بايدن على هامش قمة العشرين في روما إن "التنظيمات الإرهابية الموجودة في سوريا لا تزال تحصل على الدعم من الولايات المتحدة الأميركية ونحن نأسف لذلك".

وأضاف أردوغان في مؤتمر صحافي في ختام قمة مجموعة العشرين في العاصمة الإيطالية روما مساء الأحد: "أبلغتُ بايدن أسفنا حيال الدعم الذي يتلقاه تنظيم حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب في سوريا من واشنطن"، مضيفاً: "قلت له أيضاً إن تلك المشكلات قد تكون خطوات تضر بتضامننا.. أعتقد أن عملية الدعم الأميركي التي استمرت حتى الآن لن تتواصل على هذا النحو لاحقاً".

وكان البيت الأبيض قد أعلن في بيان الأحد، أن بايدن أكد رغبته في الحفاظ على "علاقات بناءة وتوسيع مجالات التعاون وإدارة الخلافات بشكل فعال" مع تركيا، معرباً عن تقديره "لمساهمات تركيا لما يقرب من عقدين من الزمن في مهمة الناتو في أفغانستان".

وناقش الرئيسان "العملية السياسية في سوريا، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى الأفغان المحتاجين، والانتخابات في ليبيا، والوضع في شرق البحر المتوسط، والجهود الدبلوماسية في جنوب القوقاز"، بحسب البيان.

وأعاد بايدن التأكيد على "الشراكة الدفاعية، وأهمية تركيا كحليف في الناتو"، وأشار إلى "مخاوف الولايات المتحدة بشأن امتلاك تركيا لنظام الصواريخ الروسي إس-400".


وأشار أردوغان إلى إنه لمس موقفاً إيجابياً من بايدن حيال ملف مقاتلات أف-16، مضيفاً "بحثنا مع بايدن تحديث وشراء مقاتلات إف-16، وزيرا الدفاع في البلدين سيتابعان هذا الملف".

وذكر أنه أجرى لقاءات ثنائية مع العديد من القادة والزعماء في العالم، وتم التركيز على العديد من القضايا السياسية والاقتصادية، لافتاً إلى أنه بحث مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون القضية الليبية والملف السوري.

وأوضح أنه تم التركيز خلال قمة العشرين على إعطاء أهمية كبيرة للقضية الأفغانية وتشكيل آليات عمل للاهتمام الكامل بهذه القضية.

واستبق مسؤول أميركي لقاء بايدن وأردوغان بتصريح يوم السبت، قال فيه إن بايدن سيحذر نظيره التركي خلال الاجتماع من أن أي "إجراءات متهورة" لن تفيد العلاقات الأميركية التركية، وأنه يجب تجنب الأزمات.

وكان أردوغان قد أمر الاسبوع الماضي بإعلان 10 مبعوثين، بمن فيهم السفير الأميركي، "شخصاً غير مرغوب فيه" بسبب سعيهم للإفراج عن الناشط المسجون عثمان كافالا، رغم أنه تراجع في وقت لاحق عن التهديد بطردهم.

وأضاف المسؤول الأميركي "بالتأكيد سيشير الرئيس إلى أننا بحاجة إلى إيجاد طريقة لتجنب أزمات من هذا القبيل في المستقبل، وأن العمل المتهور لن يفيد الشراكة والتحالف بين الولايات المتحدة وتركيا"، لافتاً إلى ان "اجتماع بايدن-أردوغان ربما لم يكن ليحدث لو طرد أردوغان السفير الأميركي"، مشيراً إلى أن "هذه المسألة قد حلت في الوقت الراهن على الأقل".


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق