«أبيض الشاطئية» يلتقي إسبانيا في أولى مواجهاته بكأس القارات

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تنطلق الثلاثاء منافسات بطولة كأس القارات لكرة القدم الشاطئية، التي تقام برعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، وينظمها مجلس دبي الرياضي للعام العاشر على التوالي، بالتعاون مع لجنة كرة القدم الشاطئية بالاتحاد الدولي لكرة القدم، وتقام منافساتها على شاطئ كايت بيتش بمنطقة أم سقيم، وتستمر إلى يوم 6 نوفمبر/تشرين الثاني، ويشارك فيها ثمانية منتخبات يمثلون مختلف قارات العالم هم: الإمارات، روسيا، إيران، الباراجواي، السنغال، إسبانيا، اليابان، البرتغال.

ويلتقي منتخب البرتغال مع منتخب السنغال في الساعة الرابعة والربع مساء الثلاثاء، فيما يلتقي منتخبنا الوطني مع منتخب إسبانيا في الساعة الخامسة والربع، ويلعب منتخب روسيا بطل العالم مع نظيره الياباني في الساعة السابعة إلا ربع، فيما يواجه منتخب إيران، الفائز بكأس البطولة ثلاث مرات وحامل لقب النسخة التاسعة من البطولة، منتخب الباراجواي في الساعة الثامنة مساء.

وكشف قائد منتخب روسيا نيكولاي كريشانوف الذي قاد فريقه للفوز بلقب كأس العالم لكرة القدم الشاطئية، أنه عازم على العودة بالفريق إلى منصات التتويج، والفوز باللقب الرابع في كأس القارات لكرة القدم الشاطئية، وقال كريشانوف لموقع بي إس روسيا الإلكتروني: «بالنظر إلى أن فريقنا سيأتي إلى هنا كبطل للعالم، سنلعب بروح معنوية مرتفعة، وبكل تأكيد سيكون مستوى الفريق على أعلى مستوى ممكن، والفوز بالكأس الرابعة وحده هو الذي يرضي طموحاتنا».

وفي حديثه عن المجموعة التي تضم أيضاً باراجواي وإيران بطل دبي ثلاث مرات، قال كريشانوف: «لقد لعب اليابانيون والباراجواي للتوّ بطولة في موسكو؛ لذا فهم في حالة جيدة، شاهدت مباريات هذه الفرق. الباراجواي عاطفيون للغاية ومشحونون بدنياً، ومن الواضح أنهم يقاتلون من أجل الفوز. أعتقد أن الأمر سيكون صعباً للغاية معهم، ربما يكونون من حيث التكتيكات أقل من فريقنا، لكن بسبب شغفهم وقوة إرادتهم، يمكنهم خوض مباريات قوية، أما بالنسبة لليابان فهو فريق منضبط ومدرب جيداً تكتيكياً، والأهم من ذلك أنهم يلتزمون دائماً بالتكتيكات أثناء المباريات، وأعتقد أن هذا ساعدهم على الفوز على السنغال في نصف نهائي كأس العالم، ولديهم لاعبان متميزان يمكنهما أن يغيرا من مجريات أي مباراة، وإيران هو الفريق المنافس الرئيسي لروسيا، لدينا معهم نفس عدد الانتصارات والهزائم تقريباً، فريق قوي للغاية مع أداء فردي قوي، ولكن من الصعب الآن قول شيء محدد عنهم؛ لأنهم لم يمارسوا اللعبة لفترة طويلة، مما يعني أنهم لم يكونوا على مرأى من أي شخص، أشك في أن أي شخص لديه أي تسجيلات حديثة لمبارياته، من حيث المبدأ، مجموعتنا متساوية، وسيكون الأمر صعباً مع الجميع، لكن لدينا طاقم تدريب متمرس سيجد طريقة اللعب مع الجميع حتى نحقق الفوز بالكأس الرابعة».

فيما وصف كابتن اليابان أوزو موريرا، أحد أفضل اللاعبين في العالم، البطولة بأنها (كأس عالم مركزة)؛ حيث تتنافس فرق من الدرجة الأولى في فترة أقصر، وقال: «يجتمع في هذه البطولة أقوى المنتخبات في العالم، وعلى أساس التكوين، من الممكن تسمية هذه البطولة ببطولة العالم المصغرة، وإذا أخذت بالاعتبار مكان إقامة البطولة في أجمل مدينة في العالم والأجواء المحيطة بالاستاد وكل الإعدادات التي تدور هنا حول المباريات، فبإمكانك أن تقول هذه أفضل من كأس العالم».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق