الإفراج عن وزير خارجية البشير إبراهيم غندور

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الإفراج عن وزير خارجية البشير إبراهيم غندور, اليوم الاثنين 1 نوفمبر 2021 12:08 صباحاً

أعلنت أسرة وزير الخارجية السوداني السابق في حكومة عمر البشير إبراهيم غندور، إطلاق سراحه من سجون السودان

وكان ألقي القبض على جندور بحسب سكاي نيوز عربية، إلى جانب مسؤولين كبار آخرين في يونيو 2020، بشبهة الضلوع في التخطيط لعمليات تخريب.

 

ووقت اعتقال المجموعة، وجهت لها تهم "التنسيق لتحركات معادية"، وذلك بعد أشهر من سقوط حكومة البشير.

 

وكان جندور رئيس حزب المؤتمر الوطني، الذي حكم السودان أثناء فترة رئاسة البشير.

 

وأصيب جندور في محبسه داخل سجن كوبر بفيروس كورونا في شهر مارس الماضي، وطالبت أسرته وقتها بتوفير العلاج المناسب له.

 

إعفاء النائب العام السوداني 

واعلن التليفزيون السوداني، اليوم الأحد، أن رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان أعفى النائب العام مبارك محمود من منصبه.

 

وكان  المستشار الإعلامي لقائد الجيش في السودان الطاهر أبو هاجة، أكد أن أهداف القوات المسلحة السودانية تتلخص في تصحيح مسار الثورة السودانية والحفاظ على المصالح العليا للسودان.

 

وأضاف المستشار الإعلامي لقائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، اليوم الأحد، أن الإجراءات التي اتخذها الجيش في الـ25 من أكتوبر الجاري، كانت من أجل تصحيح المسار في المرحلة الانتقالية، التي أعقبت سقوط نظام عمر البشير.

 

وأضاف أبو هاجة في بيان بأن الجيش السوداني لن يسمح لأي جهة باستغلال المرحلة الانتقالية لتحقيق أجندة حزبية ضيقة لا تستوعب الأهداف الوطنية.

 

وتابع: "من يحلمون بالعبث بالمرحلة الانتقالية والتشويش عليهم أن يبحثوا عن بيئة أخرى".

 

وتعليقا على التظاهرات التي خرجت في السودان، السبت، قال مستشار قائد الجيش: "مظاهرات الأمس مران ديمقراطي وأمر متاح دستورا وقانونا وشعاراتها الدولة المدنية وسنعضدها فعلًا وعملًا وصولًا إلى الانتخابات".

 

الجيش السوداني

وكان الجيش السوداني أعلن، الأسبوع الماضي، حل مجلسي السيادة والوزراء وأعلن حالة الطوارئ، قائلًا إنه اضطر إلى هذه الخطوة بعدما رفضت القوى السياسية مقترحات تقدم بها لحل أزمات البلاد.

 

وقوبل الأمر باحتجاجات من جانب القوى السياسية المؤيدة لحكومة عبد الله حمدوك، وتطالب هذه الاحتجاجات بعودة حكومة يديرها مدنيون لكي تتولى السلطة في البلاد.

 

الشرطة السودانية

ومن جانبها أعلنت الشرطة السودانية أن ما يتم تداوله عن قتل المتظاهرين هو محض كذب وافتراء مشددة على أنها تتعامل بمهنية كبير مع المتظاهرين في السودان.

 

استخدام الرصاص الحي 

ونفت الداخلية السودانية، استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين، مشيرة إلى أن أحد أفرادها أصيب بطلق ناري.

 

وقالت الشرطة السودانية في بيان، إن متظاهرين خرجوا عن السلمية وهاجموا الشرطة وبعض المواقع الهامة، ورددنا على من هاجمنا بالغاز المسيل للدموع فقط، ووسائل إعلام تناقلت مقتل شخصين في أم درمان من مصادر غير دقيقة.

 

وتابعت: "تعاملنا مع المظاهرات بمهنية وعناصرنا لا يحملون أسلحة نارية، ونسعى لسلامة المتظاهرين وحماية المؤسسات بالحد الأدنى من وسائل فض الشغب".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق