"الرئاسي الليبي": جائحة كورونا جعلت العالم يعاني من وطأة الأسعار المرتفعة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق google news

أكد رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي أن جائحة فيروس كورونا المستجد جعلت العالم يعاني من وطأة الأسعار المرتفعة.

وثمن المنفي - في كلمته أمام قمة تجمع السوق المشتركة لدول شرق وجنوب القارة الإفريقية (كوميسا) اليوم /الثلاثاء/ بالعاصمة الإدارية الجديدة - الجهود التي تبذلها دول الكوميسا في مجابهة فيروس كورونا بالدول الأعضاء من خلال التنسيق مع المركز الأفريقي للأمراض والأوبئة التابع لمفوضية الاتحاد الأفريقي، داعيا إلى المزيد من العمل المشترك لمجابهة موجات الوباء التي بدأت تلقي بظلالها من جديد في المشهد الدولي سواء من الناحية الصحية أو الاقتصادية.

وقال إن "التكامل المشترك في منطقة شرق وجنوب القارة الأفريقية أصبح ضرورة ملحة لتحقيق الاستقرار والأمن، وأن العمل على حل الكثير من المشاكل الدولية لا بد وأن يبدأ من هذا الإقليم"، مشيرا إلى مشكلة الهجرة غير الشرعية التي أرهقت العالم وأرهقت ليبيا كدولة عبور.

ودعا المنفي، الاتحاد الأوروبي وأعضاء المنظمات الاقتصادية إلى لعب الدور الأكبر للتعاون مع منظمة الكوميسا والاتحاد الأفريقي والعمل على تأسيس تنمية اقتصادية مستدامة تستوعب وتلبي طموح شباب القارة وتضمن مستقبلهم في أوطانهم، مؤكدا على ما جاء في تقرير الاجتماع الـ 17 للجنة المعنية بالسلم والأمن في الكوميسا لضمان أمن واستقرار المنطقة.

وقال رئيس المجلس الرئاسي الليبي، إن "مشكلة الأمن الغذائي أصبحت تحديا كبيرا، ولم يسعفنا الوقت للتعامل معه خاصة بعد الأوضاع الإنتاجية واللوجيستية الصعبة التي خلقتها جائحة كورونا، فقد بدأ العالم يعاني من ارتفاع أسعار السلع الغذائية وتعثر سلاسل الإمداد الغذائي".

ودعا المنفي الأمانة العامة والدول الأعضاء بالكوميسا إلى استكمال الهياكل التنظيمية والإجراءات اللوجيستية والفنية التي تضمن الانتقال السلس للسلع ضمن نطاق الكوميسا، كما دعا إلى دور أكثر تكاملا في مجال إنتاج الغذاء وتطوير أساليب الزراعة والإنتاج من خلال التعاون العلمي والفني المشترك بين مراكز البحوث الصناعية والزراعية في بلداننا لخلق أمن غذائي مستدام في المنطقة.

وأضاف أن "ليبيا كانت ولا تزال من أكبر الداعمين للتنمية والازدهار في القارة الأفريقية، وقد ساهمت عبر العقود الماضية بكل جدية في بناء المؤسسات الأفريقية وعلى رأسها الاتحاد الأفريقي ومنظمة الكوميسا".

وتابع المنفي: "تمر ليبيا اليوم بمرحلة انتقالية حساسة ومفصلية يقرر فيها الشعب الليبي مستقبله، ونحن نطمح أن تساهم دول الكوميسا في تعزيز الاستقرار الأمني والاقتصادي في بلادنا؛ لأن استقرار ليبيا سياسيا وأمنيا واقتصاديا سوف يعيدها إلى لعب دورها الحيوي في دعم وتبني المبادرات الاقتصادية الأفريقية والانخراط بشكل فعال في برامج السوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا كالمواصلات والاتصالات والكهرباء ومكافحة الجريمة والإرهاب".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق