مولد «برسوم العريان».. مسلمون وأقباط فى «عيد القديس»

أخبار 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تابع عبر تطبيق google news google news google news

فى 5 نسىء، الموافق 10 سبتمبر من كل عام، يتجمع كل أحباء القديس الأنبا برسوم العريان، والذين يأتون من كل محافظات مصر، احتفالًا بعيد نياحته (وفاته) وتستمر الاحتفالات أسبوعًا كاملاً.
وعلى الرغم من أزمة كورونا، التى منعت الكثيرين من إقامة الاحتفالات بالكنائس المصرية، فإن احتفال الأنبا برسوم العريان هذا العام، والذى له مكانة خاصة عند المسلمين والمسيحيين، كان له تنظيم خاص وشروط صارمة من الإجراءات الوقائية لمَن يريد الحضور، حيث التزم الجميع بارتداء الكمامات، والتباعد فى مكان ضريح القديس الأنبا برسوم العريان، فيما تجمع باعة الموالد الشهيرة (والذين يحملون الفسيخ والملوحة والحمص والفول السودانى وحلويات المولد) خارج أسوار الدير.

وبالطبول والابتهالات وتطييب جسد القديس الأنبا برسوم العريان، انطلقت الاحتفالات، التى تستمر حتى 27 سبتمبر الجارى بقداس عيد الصليب.

ويحتفل الأقباط من كل عام بعيد القديس الأنبا برسوم العريان، دير العريان، بمنطقة المعصرة التابعة لحلوان، وكان يُعرف قديمًا باسم شهران، حسبما ذكر القس باسليوس نجيب، كما وصف ديره العلامة المقريزى بأنه مبنى بالحجر واللبن، وبه نخيل، وعدة رهبان، وقبل أن تشتهر مصايف الرمل ودوفيل كان أعيان المصريين يقصدون الدير للتمتع بالنيل، قبل أن يتم تغيير مجرى نهر النيل أيام الخديو إسماعيل.

أما عن التنظيم، فقال المستشار إسحاق غالى، مسؤول الأمن لكنائس إيبارشية حلوان والمعصرة، إنه أرسل خطابًا إلى محافظة القاهرة ومسؤولى الأمن للتكرم بإمداد الدير برجال الأمن حرصًا على دواعى الأمن والأمان للمنطقة، وأوضح مساعدة شباب الكشافة التنظيمية فى إلزام الزائرين بارتداء الكمامات فى كل مكان بالدير، فضلًا عن التباعد الاحترازى.

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق