انفجار «الجمل» يمزق المجرة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رصد علماء الفلك في أكتوبر/ تشرين الأول 2020، انفجاراً قديماً هائلاً يمزق مجرتنا، على بعد عدة مليارات من السنين الضوئية عن كوكب الأرض، ظهر من العدم ووصل إلى ذروة سطوعه خلال أيام قليلة فقط ثم اختفى بسرعة مرة أخرى في غضون شهر، الأمر الذي تسبب بالكثير من التكهنات حول أسبابه ومصدره؛ حيث اعتقد بعض العلماء أن هناك «حدثاً كونياً شديداً، مثل تكوين ثقب أسود أو نجم نيوتروني قد حدث مع هذا المشهد المهيب». وأطلق العلماء والخبراء على الانفجار الهائل اسم «الجمل».

ودرس العلماء انفجار «الجمل» العملاق من خلال الأطوال الموجية عبر الطيف الكهرومغناطيسي، بهدف الحصول على لمحة عن «المذبحة غير المرئية» التي حدثت بعد الانفجار الأولي، ونشرت نتائج دراستهم في قاعدة بيانات «arXiv».

ووجد الفريق أن انفجار «الجمل» الأولي ظهر أيضاً بشكل ساطع في ترددات الراديو، مما يشير إلى أن الانفجار كان يمزق جواره الكوني بسرعة كبيرة جداً، ربما بضعة أعشار من سرعة الضوء (أكثر من 100 مليون ميل في الساعة أو 160 مليون كيلومتراً في الساعة). ونوه الباحثون إلى أنه عادة ما تأتي هذه الانبعاثات الراديوية الساطعة من الإشعاع السنكروتروني، والذي يحدث عندما تنطلق الجسيمات المشحونة عبر مجال مغناطيسي بسرعة جزء صغير من سرعة الضوء.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق