الأمم المتحدة: العالم يواجه كارثة ستحول الأرض لأطلال إذا لم نتصدى لها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، إن «العالم الآن يواجه كارثة لا مفر منها، ناتجة عن الانبعاثات الكربونية، التي ستؤدي في النهاية لتحول البشرية بأكملها إلى أطلال إذا لم يتم التصدي لها».

وأضاف جوتيريش- في كلمته خلال افتتاح الدورة الـ26 لقمة الأمم المتحدة لرؤساء الدول والحكومات لتغير المناخ في جلاسكو، أمس الإثنين- أن العالم رصد مجموعة من الظواهر، أعطت تنبيها حقيقيا من خطر الانبعاثات الكربونية، التي كان آخرها ما حدث لغابات الأمازون التي تحولت إلى أخشاب بعد أن طالتها الحرائق بسبب تغير المناخ.

وأشار جوتيريش، إلى سعي الأمم المتحدة لجمع 100 مليار دولار في قمة جلاسكو لمواجهة تغير المناخ، منوها إلى أن 4 ملايين شخص، عانوا مؤخرا من تداعيات التغير المناخي، قائلا «الأعوام الـ6 الأخيرة هي الأكثر سخونة على كوكبنا».

 

موضوعات ذات صلة

وأوضح أن العالم يواجه الآن معدلا غير طبيعيا من ارتفاع درجة الحرارة قد يبلغ 2.7 درجة مئوية، الأمر الذي ينذر بكارثة على العالم أجمع، مؤكدا أنه لابد من أن تضع كافة الدول سقفا لطموحاتها، وأن تتولى الدول المتقدمة المسيرة للتصدي للانبعاثات الكربونية وتغير المناخ وتثبيت ارتفاع درجات الحرارة لما هو أقل من 1.5 درجة.

وشدد على أن هناك ضرورة الآن لمراجعة الدول للسياسات البيئية بشكل سنوي، عكس ما كان يتم في الماضي من مراجعة كل خمس سنوات، وضرورة حماية المجتمعات، حيث إن الدمار الذي يحيط بالعالم سيقضي على كافة أوجه الحياة، مرحبا بكافة الجهود الرامية للحد من تلك الانبعاثات حتى لو كلفت الطاقة النظيفة خسائر اقتصادية.

 

واختتم الأمين العام للأمم المتحدة، كلمته، بالإشارة إلى الضرورة العاجلة للتحرك بصورة أفضل وتخصيص أموال هائلة لبدء خطة متزامنة لإنتاج التكنولوجيا النظيفة، منوه بأن الدول النامية تتعامل ماليا بشكل أفضل من الدول المتقدمة في هذا الملف.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق