«العشرين» تؤكد الالتزام بأمن الطاقة والعمل الجماعي لضبط المناخ

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
«العشرين» تؤكد الالتزام بأمن الطاقة والعمل الجماعي لضبط المناخ, اليوم الاثنين 1 نوفمبر 2021 01:16 صباحاً

أكد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز؛ وزير الطاقة، أن قمة قادة مجموعة العشرين في دورتها الحالية في إيطاليا، تؤكد البناء على ما اعتُمد من مبادرات نوعية في ظل رئاسة المملكة للمجموعة في عام 2020م، وخاصة تلك المتعلقة بقطاع الطاقة مثل إقرار نهج الاقتصاد الدائري للكربون، وتأكيد أمن الطاقة لتحقيق التنمية الاقتصادية، والالتزام بالعمل الجماعي للحد من آثار التغير المناخي والالتزام بتقديم تسهيلات للدول الأقل نمواً لاستخدام الوقود النظيف لتوفير الغذاء.

المدن الذكية

وقال سموه، إن مناقشات وزراء الطاقة ركزت على 3 محاور رئيسة هي: المدن الذكية والمرنة والمستدامة، والتعافي والفرص التي توفرها حلول الطاقة التكنولوجية المبتكرة، والتدفقات المالية المتوافقة مع اتفاقية باريس، مشيرًا إلى أن الدورة الحالية ركزت على أهمية الالتزام بالعمل الجماعي للحد من آثار التغير المناخي من خلال تعزيز التنفيذ الكامل والفاعل لاتفاقية باريس من قبل جميع الدول الأطراف، والالتزام بنشر وتنفيذ الحلول القائمة على الطبيعة أو النهج القائم على النظام الإيكولوجي في المدن وحولها، وتأكيد أهمية توفير الطاقة الميسورة التكاليف للجميع، بناءً على مبادرة مجموعة العشرين، وما تم التوافق عليه خلال رئاسة المملكة لمجموعة العشرين عام 2020م.

التنمية الاقتصادية

وأكد سمو وزير الطاقة، أهمية أن يتفهم الجميع أن العالم بحاجة لمختلف مصادر الطاقة، مبينًا أن هناك 3 ركائز أساسية يعتمد عليها قطاع الطاقة، ويعرفها كل من يعمل في هذا القطاع أو له علاقة به، أولى هذه الركائز هي أمن الطاقة، وثانيها التنمية الاقتصادية التي تكفل رفاهية الشعوب، وثالثها التصدي لتحديات التغير المناخي، وهذا يوجب أن تراعى هذه الركائز جميعها معا، دون إخلال بواحدة من أجل أخرى مهما كانت الظروف.

دور جوهريونوه سموه بالدور الجوهري الذي تنهض به المملكة، في إطار مجموعة دول العشرين، سواء في مجال الطاقة ومواجهة التغيُّر المناخي، أو غيرها من المجالات، إذ يحظى هذا الدور بتقدير دول المجموعة، خاصةً لما يرونه على أرض الواقع من جدية المملكة في مواصلة مسيرة التنمية الشاملة المُستدامة، التي انطلقت مع الإعلان «رؤية المملكة 2030»، وما يُدركونه من إصرار المملكة على الوفاء بمستهدفاتها كافة، لتحقيق كل ما فيه الخير للمملكة، ولدول المجموعة، ودول العالم أجمع.

منجزات نوعيةمن جهته، نوّه وزير التعليم د. حمد آل الشيخ، بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله-، خلال ترؤسه وفد المملكة في قمة قادة مجموعة العشرين في روما، مشيداً بالسياسات والإجراءات التي اتخذتها المملكة منذ بداية جائحة كورونا ليكون الإنسان أولاً، وما تحقق للتعليم من منجزات نوعية بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، لبناء مواطن شغوف بالتعلّم، واستثمار مهاراته وقدراته للمنافسة عالمياً. وقال، عقب ختام الدورة السادسة عشرة لقادة دول مجموعة العشرين بحضور المملكة كرئيس مشارك مع إيطاليا، إن البيان الختامي لمجموعة العشرين 2021 في محور التعليم أكد حق الإنسان في التعليم بكفاءة وجودة للجميع، بما في ذلك الفئات التي لها الأولوية في الرعاية والاهتمام، إلى جانب مضاعفة الجهود واستثمار الإمكانات والموارد؛ لجعل أنظمة التعليم أكثر شمولية ومرونة وتجدداً، كذلك رفع مستوى التنسيق لتعزيز دور التعليم في اكتساب مهارات سوق العمل، وذلك من خلال مفهوم التعلّم مدى الحياة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق