التخطي إلى المحتوى

روى عبد المولى مهنا رئيس جهاز الكرة بنادي المجد السكندري، تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الكابتن أدهم السلحدار، المدير الفني للمجد السكندري، ونجم الإسماعيلي السابق، والذي وافته المنية عقب احتفاله بإحراز فريقه هدفًا في مرمى الزرقا، في الجولة التاسعة من دوري الدرجة الثانية.

وأضاف عبد المولى مهنا خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي إيهاب الكومي، ببرنامج «ملعب البلد»، المذاع على قناة صدى البلد، أن الكابتن أدهم السلحدار كان مشدودًا من الفرحة بعد تسجيل الهدف في الدقيقة 92 من عمر المباراة.

وتابع رئيس جهاز الكرة بنادي المجد السكندري: «حضنته وقلت له أسجد يا كابتن وبالفعل سجد ووقف بعدها على قدمه لمدة 30 ثانية وطالب بإجراء تبديلين ثم صمت وكان وقتها في سكرات الموت».

وأوضح عبد المولى مهنا، أن أدهم السلحدار توفى بالملعب وتم التأكد من ذلك خلال تواجده في سيارة الإسعاف خلال نقله إلى مستشفى العامرية العام.

وعن الساعات الأخيرة قبل وفاته، قال: «كان يصلي باللاعبين قبل المباراة صلاة العصر، وحرص على إيقاظ اللاعبين في الفجر لأداء الصلاة».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *