التخطي إلى المحتوى

طورت مجموعة من الخبراء الصينيين نظاما للكشف عن الفيروسات في الهواء، سيعمل على تنشيط أجهزة إنذار، إذا تم اكتشاف فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في مكان ما، وسيتم استخدامه في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، وفقا لما ذكرته اللجنة المنظمة اليوم الخميس.

وأوضحت اللجنة المنظمة في مؤتمر صحفي نشرتة وكالة الأنباء الإسبانية، أنها ستضمن «سلامة» الألعاب الأوليمبية من خلال أنظمة تكنولوجية سيتم تطبيقها أيضا في التطهير، الذي سيشمل تقنيات الترشيح النانوي لمعالجة المياه وأنظمة التبريد في أماكن الألعاب.

وتسعى بكين إلى التصدي لتحول الألعاب الشتوية، التي ستبدأ في 4 فبراير المقبل، لبؤرة لتفشي الفيروس مجددا في الصين، التي تتباهى سلطاتها بجعل «عدم التسامح» مطلقا مع فيروس كورونا أحد مبادئها الرئيسية.

وعلى الرغم من إجراءات الوقاية الصارمة، تم بالفعل اكتشاف 3 حالات إصابة بفيروس كورونا بين الرياضيين المتواجدين في العاصمة الصينية للمشاركة في الفعاليات التجريبية.

ومن ناحية أخرى، ستكون ألعاب بكين هي الثالثة في العالم التي تحظى بتقنية الجيل الخامس (5G) لضمان الاتصالات، حيث سيتعين إجراء العديد من المقابلات عبر الإنترنت، لأن جميع القادمين من الخارج سيبقون في «فقاعات” صحية ستبقيهم معزولين عن بقية الصين.

يذكر أن مراسلين أجانب في الصين استنكروا في الأسابيع الأخيرة «افتقار» اللجنة المنظمة لـ «الشفافية والوضوح» وأكدوا أنها «عرقلت» تغطية الاستعدادات «بشكل مستمر».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *