التخطي إلى المحتوى

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو بطرس زكريا وسط مطالبات واسعة بالثأر لرسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بعدما شتمه بطرس زكريا ، حيث سارعت الكنيسة بمصر للتبرؤ من زكريا بطرس وإعلانها احترامها للديانات الأخرى، وتداول الناشطون فيديو زكريا بطرس ودشنوا هاشتاق إلا رسول الله، ودعوا لضرورة اسقاط الجنسية المصرية عنه.

في أول رد رسمي من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، على تصريحات زكريا بطرس المسيئة للإسلام، قالت الكنيسة، في بيان السبت، إنه تم انقطاع صلته بها منذ أكثر من 18 عامًا.

وأوضحت الكنيسة أن زكريا بطرس كان كاهنًا في مصر وتم نقله بين عدة كنائس، وقدم تعليمًا لا يتوافق مع العقيدة الأرثوذكسية لذلك تم وقفه لمدة، ثم اعتذر عنه وتم نقله لأستراليا ثم المملكة المتحدة؛ حيث علم تعليمًا غير أرثوذكسي أيضًا، واجتهدت الكنيسة في كل هذه المراحل لتقويم فكره.

وأشارت إلى أن الكاهن السابق زكريا بطرس قدم طلبًا لتسوية معاشه من العمل في الكهنوت وقَبِل الطلب البابا شنوده الثالث بتاريخ 11 يناير 2003، ومنذ وقتها لم يعُد تابعًا للكنيسة القبطية الأرثوذكسية أو يمارس فيها أي عمل من قريب أو بعيد.

وتابعت: «بعدها ذهب إلى الولايات المتحدة واستضاف البعض اجتماعاته في بيوت وفنادق وحذرت إيبارشية لوس أنجلوس شعبها من استضافته وقتها».

وأردفت: «نحن من جهتنا نرفض أساليب الإساءة والتجريح لأنها لا تتوافق مع الروح المسيحية الحقة ونحن نحفظ محبتنا واحترامنا الكامل لكل إخوتنا المسلمين».

وتعيش جمهورية مصر العربية والوطن العربي عقب تداول فيديو زكريا بطرس وظهوره يشتم الرسول محمد عليه السلام موجة عضب واسعة، وسط مطالب بالقصاص من زكريا بطرس وسجنه ورفع الجنسية المصرية عنه، وانتشر فيديو زكريا بطرس على فيسبوك وتويتر مع نشاط هاشتاق إلا رسول الله.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الاردن بمقطع فيديو زكريا بطرس ،والذي أظهر زكريا بطرس وهو يشتم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، ففي فيديو زكريا بطرس الذي سرب على الانترنت وجرى تداوله في مصر سب الرسوم محمد صلى الله عليه وسلم مما أثار موجة غضب واسعة في جمهورية مصر العربية والوطن العربي مطالبين بضرورة محاسبته.

وعقب تداول فيديو زكريا بطرس دشن ناشطون هاشتاق بعنوان “إلا رسوم الله”، مطالبين زكريا بطر بالاعتذار وضرورة محاسبته من الجهات الأمنية.

وتصدر ” فيديو زكريا بطرس ” الشاتم للرسوم محمد الترند في مصر، ومواقع التواصل الإجتماعي في جمهورية مصر العربية منذ ساعات الصباح بشكل مكثف.

وخيم الغضب والاستنكار على الكثير من النشطاء ورواد مواقع التواصل الإجتماعي في مصر، بسبب المشاهد التي تحتوي عليه الفيديو الذي جرى تداوله.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *