التخطي إلى المحتوى

أكد جياني إنفانتينو رئيس الأتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا ) أن عملية انتقالات اللاعبين يجب أن تتسم بالشفافية قدر الإمكان . جاء ذلك خلال حضوره ورشة عمل إفتراضية لمناقشة الإصدار الجديد من وثيقة الفيفا التفسيرية حول اللوائح المنظمة لإنتقال اللاعبين والتي أقيمت بهدف مساعدة أعضاء الاتحادات والاندية والخبراء القانونيين بمجال كرة القدم في تطبيق اللوائح الخاصة بهذا الموضوع في جميع أنحاء العالم.

وكانت النسخة الأولى من الوثيقة التفسيرية قد صدرت عام 2007 بواسطة الاتحاد الدولي لكرة القدم لتكون أداة داعمة للوائح الخاصة بإنتقال اللاعبين والتي تم إقرارها للمرة الأولى عام 2001 بعد مشاورات وتنسيق بين الأتحاد الدولى لكرة القدم والمفوضية الأوروبية .

وتأتي إقامة الفيفا للورشة الإفتراضية بجانب جلستين نقاشيتين بمشاركة رئيس الأتحاد الدولي جياني إنفانتينو وماريو مونتي المفوض الأوروبي الأسبق للمنافسة أبان تبني اللوائح عام 2001 وذلك بهدف الكشف عن الإصدار الجديد من الوثيقة لعام 2021 .

وخلال ورشة العمل ، تناول إنفانتينو مع المشاركين الإجراءات الخاصة بعملية الإنتقالات و عددا من الإصلاحات التي قدمتها إدارته منذ عام 2016 وحتى الآن مع التأكيد على إلزام الأندية المنتقل إليها اللاعبين بدفع جميع الإلتزامات المادية والتعويضات الخاصة بتدريب اللاعبين وفقا للوائح الفيفا في هذا الشأن وأهمها “Transfer Clearing House” والتي تنظم المدفوعات بين الأندية .

وشدد إنفانتينو على ضرورة إعتماد مبدأ الشفافية في عملية إنتقال اللاعبين مشيرا إلى أن الأتحاد الدولي لكرة القدم سيقاتل من أجل الحفاظ على سمعة وصورة لعبة كرة القدم بما يجعلها بحق لعبة عالمية بحق .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *