التخطي إلى المحتوى

كشفت صحيفة هآرتس العبرية، صباح اليوم الخميس 21 أكتوبر 2021، عن سبب قيام السلطات الإسرائيلية بمنح غزة عديد التسهيلات خلال الفترة الأخيرة.

وأفادت الصحيفة العبرية، بأن إسرائيل تحاول تأخير أو منع مواجهة عسكرية جديدة مع قطاع غزة.

وأشارت هآرتس، إلى إسرائيل تسعى إلى تحقيق هذا الأمر من خلال اتخاذ إجراءات هدفها تحسين الوضع الاقتصادي في غزة، من ضمنها زيادة تصاريح دخول العمال، وزيادة مساحة الصيد، ومُضاعفة الصادرات من القطاع.

وأضافات: “في المؤسسة الأمنية يدرسون زيادة أخرى في عدد التصاريح في الأشهر المقبلة”.

وتابعت الصحيفة العبرية: “كما جرت في الأيام الأخيرة محادثات مكثفة مع قطر في محاولة لحل قضية تحويل منحة الرواتب لموظفي غزة”، مشيرة إلى أن هذه الخطوات الإسرائيلية بالتنسيق مع مصر تهدف إلى كسب الوقت وتأجيل المواجهة العسكرية القادمة مع حمـاس بقدر الإمكان.

وكانت الحكومة الإسرائيلية، قد قررت أمس الأربعاء زيادة حصة تصاريح تجار غزة الذين سيتمكنون من الدخول الى إسرائيل عبر معبر بيت حانون – ايرز.

وبحسب ما يسمى منسق عمليات الحكومة الإسرائيلية اللواء غسان عليان ، فإنه وبعد موافقة المستوى السياسي ، فقد وافقت إسرائيل على زيادة حصة تصاريح تجار غزة الى 3000 لتصبح الحصة الاجمالية 10 آلاف تصريح تاجر.

وأوضح عليان أنه سيتم تنفيذ هذه الإجراءات اعتبارا من اليوم الخميس الموافق 21 أكتوبر 2021.

 

المصدر : ترجمة عكا للشؤون الإسرائيلية