التخطي إلى المحتوى

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الإثنين، خلال اتصال هاتفي عبر تقنية الفيديو كونفرانس، مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، آخر تطورات الوضع في قطاع غزة ، والقضية الفلسطينية.

وأفاد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في بيانٍ صحفي، بأن الرئيس السيسي استعرض جهود تثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة وجهود مصر لإعادة إعمار القطاع.

ولفت إلى، أنه جرى مناقشة التحركات والاتصالات التي تقوم بها مصر على المستوى الثنائي والدولي لإحياء عملية السلام وإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية من خلال استئناف مباحثات السلام على أساس المرجعيات الدولية.

وأكد الرئيس المصري للمستشارة الألمانية على تقدير مصر للإسهام الكبير الذي قامت به منذ توليها قيادة الحكومة الألمانية في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ومنحها قوة الدفع المطلوبة.

وأعرب السيسي عن صادق التمنيات لها بالتوفيق عقب انتهاء فترة ولايتها في المستشارية الألمانية، والتطلع لاستمرار المستوى المتميز للتعاون القائم بين مصر وألمانيا مع الحكومة الجديدة على كافة الأصعدة، امتدادًا لما تتسم به العلاقات التقليدية بين البلدين الصديقين.

بدورها، ثمنت المستشارة الألمانية جهود مصر، مؤكدةً حرص بلادها على استمرار التشاور وتبادل الرؤى مع مصر بشأن القضية الفلسطينية.

وأعربت عن تقديرها لمسيرة التعاون المتنامي والمثمرة مع مصر تحت قيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال السنوات الماضية، مؤكدةً اعتزاز بلادها بما يربطها بمصر من روابط ممتدة وعلاقات وثيقة.

كما أكدت حرصها على استمرار ألمانيا في تعزيز تلك العلاقات ودعم الجهود التنموية المصرية مستقبلاً كمنهج ثابت للسياسة الألمانية، وكذلك فيما يتعلق بالتنسيق الوثيق مع مصر في ضوء الثقل السياسي البارز التي تتمتع به على الصعيد الإقليمي عربيًا وأفريقيًا ومتوسطيًا، وما لذلك من انعكاسات إيجابية على التعاون المشترك بين البلدين الصديقين.

المصدر : الرئاسة المصرية