التخطي إلى المحتوى

حمل أمين عام جماعة حزب الله حسن نصرالله، مساء اليوم الإثنين، حزب “القوات اللبنانية” مسؤولية الأحداث الدامية التي وقعت في الطيونة الخميس الماضي.

واتهم نصرالله خلال كلمة له، حزب “القوات اللبنانية” وزعيمه سمير جعجع بالتحريض وإثارة قلق المسيحيين.

وقال، إن “البرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية هو الحرب الأهلية، لأن الحرب الأهلية هي التي ستؤدي إلى تغييرات ديموغرافية تحشر المسيحيين، مثل الأحلام السابقة، في منطقة معينة لإقامة كانتون مسيحي وإقامة دولة مسيحية وغيتو مسيحي، يهيمن عليها حزب القوات اللبنانية ولا مكان فيها لأحد آخر”.

واعتبر، أن هذا الحزب لطالما حاول اختراع عدو له من أجل تمرير مشروعه واختار حزب الله المستهدف خارجيًا.

وأضاف: رغم أن شهداء الخميس هم من حزب الله وحركة أمل فقد ركز رئيس حزب القوات على حزب الله.

ولفت إلى، أن ما ظهر من تسليح وتدريب وهيكليات يؤكد أن هناك ميليشيا مقاتلة، وأن هذا الحزب لا يهمه حصول صدام عسكري وحرب أهلية لأن ذلك يخدمه خارجيًا. وفق قوله

وتابع: “للمسيحيين البرنامج الحقيقي للقوات اللبنانية هو الحرب الأهلية التي ستؤدي إلى تغيير ديمغرافي”.

وأردف، أن حزب القوات عرض عام 2017 خدماته على الوزير السعودي السابق السبهان للدخول في حرب أهلية، متهمًا رئيس حزب القوات بأنه غدر بحليفه سعد الحريري أثناء توقيف الأخير في السعودية.

واستطرد: حزب القوات لا يترك لغة الحرب القديمة ولغة التقسيم وهو ما حضّر مسرح الجريمة الأخيرة، لافتًا إلى أنه حصل على تطمينات من الجيش اللبناني الذي طالبه بالانتشار بكثافة في المنطقة.

المصدر : سوا – سي ان ان العربية


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *