التخطي إلى المحتوى

يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة، حيث يخطئ بعض المسلمين في موقع قبة الصخرة ولا يميزون بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة، ومن خلال هذا المقال عبر موقع الساعة سوف نتعرف على هذا السؤال المطروح وهو يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة، تابعوا معنا هذا المقال للنهاية.

يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة

يقع مسجد قبة الصخرة حالياً في دولة فلسطين، وهو جزء من المسجد الأقصى في القدس القديمة، وتجدر الإشارة إلى أن مسجد قبة الصخرة من أهم مساجد المسلمين، وهي من أجمل المباني في تاريخ العمارة الإسلامية والتي تم الحفاظ على شكلها وزخارفها حتى يومنا هذا.

ما الفرق بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة

يخطئ الكثير من الناس في التمييز بين المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة، حيث أن مسجد قبة الصخرة عبارة عن مسجد مثمن الشكل ذو قبة ذهبية وهو جزء من المسجد الأقصى الذي يضم المسجد الأقصى الذي يضم المسجد الأقصى، وهي المنطقة الأثرية بأكملها في القدس القديمة حيث يحيط السور بأكثر من مائتي أثر فيها، وكل ما بداخل السور يعتبر جزءًا من المسجد الأقصى، ومسجد قبة الصخرة هو مبنى يشكل جزءًا من مسجد الاقصى.

مسجد قبة الصخرة

مسجد قبة الصخرة عبارة عن هيكل بثمانية أضلاع، وبداخله أيضًا مبنى صغير مثمن، ويحتوي المسجد على ثلاثة أقواس على كل جانب من ضلوعه، وتحمل الأقواس على عمود وأذرع ثمانية، يتكون المثمن الصغير من 12 دائرة كل منها يتكون من 12 عمودًا وأربعة أذرع، وفوق الدائرة قبة يبلغ قطرها حوالي 20.44 مترًا، وفي وسط الكنيسة يوجد الصخرة المقدسة، وتحتها كهف مع محراب يعرف باسم مصلى النبي، مصنوع من الحجر ومغطى بالرخام.

سبب تسمية مسجد قبة الصخرة بهذا الاسم

تذكر كتب التاريخ المدرسية أن الملك عبد الملك بن مروان كان أول من أمر ببناء مسجد قبة الصخرة، وتم اختيار قبة المسجد لأن شكلها يتناسب مع القباب العالية في المدينة وبني المسجد على صخرة صعد منها كما يقولون رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء والمعراج هذه صخرة طبيعية بها غير منتظم الشكل لذلك سمي المسجد بقبة الصخرة.

تاريخ مسجد قبة الصخرة

حيث شيد عبد الملك بن مروان مسجد قبة الصخرة عام 685 م واكتمل البناء عام 692 م، وأشرف على بنائه أحد أشهر أتباعه رجاء بن حيفا مسجد الصخرة.

ما لون مسجد قبة الصخرة

أن اللون الذهبي المُلفت هو اللون التي تتميز بها قبة الصخرة، حيث أن مصلى قبة الصخرة بالمسجد الأقصى عبارة عن مبنى مثمن الأضلاع بقبة ذهبية، وأن تلك القبة هي التي تمثل تقريبا المسجد بأكمله، كما تُعد من أقدم وأهم وأكبر المعالم الأثرية المميزة عبر التاريخ والعصر الإسلامي، حيث سميت بهذا الاسم نسبةً للصخرة التي تقع بداخل المصلى، وهي الصخرة المشرفة التي صعد منها رسول الله صل الله عليه وسلم للسماء ليلة الإسراء والمعراج، وهذه هي الأقوال الأكثر ترجيحاً عن تلك القصة، كما أن ذلك المصلى بقبة الصخرة بالوقت هذا هو مخصص للنساء.

الى هنا قد وصلنا لنهاية مقالنا هذا الذي كان بعنوان، يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة، حيث تعرفنا على اجابة هذا السؤال المطروح، كما تعرفنا على مسجد قبة الصخرة، وما الفرق بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة، كذلك قد تعرفنا على سبب تسمية مسجد قبة الصخرة بهذا الاسم.