التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – من المتوقع أن تبدأ المؤشرات الرئيسية في وول ستريت التداول على انخفاض طفيف يوم الأربعاء، مع تراجع أسهم أبل، بينما ينتظر المستثمرون صدور محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأمريكي) لشهر نوفمبر إلى الحصول على صورة أوضح لسياستها النقدية الصارمة. .

قدمت التصريحات الأخيرة لمسؤولي الاحتياطي الفيدرالي مؤشرات متضاربة حول المسار المستقبلي لقرارات رفع أسعار الفائدة، لكنها أكدت عزم البنك المركزي على القضاء على التضخم.

يراهن المتعاملون الآن على نطاق واسع على رفع سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في الاجتماع القادم للبنك المركزي في ديسمبر.

أغلق مؤشر ستاندرد آند بورز 500 عند أعلى مستوى له خلال شهرين ونصف الشهر يوم الثلاثاء بعد أن خففت توقعات المبيعات من قبل بست باي المخاوف من أن التضخم المرتفع قد يؤدي إلى موسم تسوق كئيب للعطلات.

من ناحية أخرى، انخفضت أسهم شركة Nordstrom Inc (NYSE) بنسبة 8.3 في المائة في فترة ما قبل التداول بعد أن خفضت مجموعة تجارة التجزئة للأزياء توقعات أرباحها وسط تخفيضات حادة لجذب العملاء القلقين بشأن التضخم.

تتجه المؤشرات الرئيسية الثلاثة في وول ستريت للشهر الثاني على التوالي من المكاسب، مستفيدة من موسم أرباح أفضل من الخوف، وبعض علامات تباطؤ التضخم وآمال برفع أسعار الفائدة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

وتراجعت أسهم شركة آبل (NASDAQ) بنسبة 0.7 في المائة بعد أن انضم مئات الموظفين للاحتجاجات في مصنع آيفون الذي تديره شركة فوكسكون في الصين، في حين قال مصدر لرويترز إن الاضطرابات لم تؤثر على الإنتاج في المصنع.

(إعداد أميرة زهران للنشرة العربية – تحرير حسن عمار)