التخطي إلى المحتوى

نيويورك (رويترز) – أغلقت وول ستريت على ارتفاع يوم الأربعاء حيث استوعب المستثمرون محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، والذي قدم أدلة جديدة حول سياسة البنك المركزي الأمريكي بشأن أسعار الفائدة ومحاربة التضخم.

بعد عمليات بيع كبيرة في أسواق الأسهم العالمية في النصف الأول من العام، يراقب المستثمرون القلقون عن كثب إجراءات البنك المركزي وهم يحاولون تقييم تأثير الزيادات الشديدة في أسعار الفائدة على النمو العالمي.

وصف محضر اجتماع السياسة الذي عقد في 14-15 يونيو بالتفصيل كيف طُلب من البنك المركزي الأمريكي إجراء زيادة كبيرة في أسعار الفائدة لمواجهة التضخم والمخاوف بشأن فقدان الثقة في سلطة الاحتياطي الفيدرالي.

كانت الزيادة البالغة 0.75 نقطة مئوية التي خرجت من الاجتماع هي الأولى على هذا المقياس منذ عام 1994. وفقًا لمحضر الاجتماع، رأى المشاركون أن زيادة 50 أو 75 نقطة أساس ستكون مناسبة على الأرجح في اجتماع السياسة النقدية في وقت لاحق من هذا الشهر.

قبل نشر المحضر، كانت جميع مؤشرات وول ستريت الثلاثة متضاربة، وبينما كانت هناك تقلبات إيجابية وسلبية أخرى في اللحظات التي تلت الكشف عن الدقائق، حققت الأسواق مكاسب قوية لبقية اليوم.

وبحسب البيانات الأولية، ارتفع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 14.08 نقطة أو 0.37 في المائة ليغلق عند 3845.47 نقطة.

وزاد مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 39.96 نقطة أو 0.35 في المئة إلى 11362.20 نقطة فيما زاد المؤشر الصناعي 68.41 نقطة أو 0.22 في المئة إلى 31036.23 نقطة.

(من إعداد أحمد ماهر للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)