التخطي إلى المحتوى
وصف ظاهرة البراكين ومخاطرها

وصف ظاهرة البراكين ومخاطرها, البراكين هي إحدى الظواهر الطبيعية التي تحدث في قشرة الأرض. تنبعث الغازات والأبخرة والمواد شديدة الانصهار من داخل الأرض. تتراكم هذه الأشياء، وتتجمع عند فوهة البركان، وتزداد حتى يصبح مثل الجبل، ثم تنفجر، وتخرج. المقذوفات البركانية خطيرة للغاية ومدمرة.

لأنه يدمر كل ما حوله، ويسبب خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وصف ظاهرة البراكين ومخاطرها

البراكين هي شقوق في قشرة الكواكب. تعمل هذه الشقوق على طرد الحمم البركانية والمواد المنصهرة من داخل القشرة الأرضية، بحيث يكون هذا المكان شديد الذوبان لأنه يقع في الأعماق، وتخرج تلك الحمم البركانية من الفوهات البركانية.

وعرف هذا الاسم منذ حوالي ألف عام عندما عرف العرب صقلية في الماضي، وذهبوا إليها، وعلموا أنها تسمى بلد البراكين.

سبب آخر هو أن العرب قاموا بتعريب كلمة فولكانو التي تعني حرق الجبل، من الإيطالية إلى العربية، فأصبح بركانًا.

الأجزاء الرئيسية للبركان

يتكون البركان من:

  1. المخروط البركاني: هو جبل ذو جوانب منحدرة يتكون من حمم بركانية ومواد معدنية منصهرة يرميها البركان عبر الحفرة البركانية، وكل ما يخرجه يكون في حالة اندماج شديدة يحرق كل ما يلمسه.
  2. الحفرة البركانية: وهي على شكل قمع، أو دائرة في سطح الكواكب، وتتكون هذه الفوهات نتيجة نشاط البراكين. عند الانهيار، وتدمير سطح الأرض مع صعود البركان، وثورانه، تنتشر الحفر البركانية على سطح القمر، والكواكب الأخرى أكثر من سطح الأرض.
  3. المدخنة: الممر أو الأنبوب الذي يربط خزان الصهارة تحت الأرض والحفرة التي من خلالها ترتفع المادة المنصهرة. تنبعث المدخنة من الحمم البركانية من خلالها. يطلق عليه عنق البركان.
  4. المصطلحات الغازية: وهي الغازات والأبخرة والسحب والرماد البركاني الذي يصعد بعد ثوران البركان.

مادة بركانية

عندما يثور البركان وينفجر، يتصاعد من خلاله الحطام الصخري الصلب والمواد المنصهرة والغازات والأبخرة. سوف نتعلم عن كل من هذه المواد.

1- الحطام الصخري: نتيجة ثوران البركان، يخرج حطام صخري بأشكال وأحجام مختلفة، وغالبًا ما يخرج في الفترة الأولى من الثوران البركاني. يتكون من الغبار البركاني والرمل والأصداف والجمرات الصخرية.

2- الغازات: أثناء ثوران البركان ونشاطه، تتصاعد منه غازات بخار الماء بكميات كبيرة، مما يشكل غيومًا يختلط بها الغبار والغازات الأخرى، وتزداد حتى تهطل الأمطار الغزيرة في محيط البركان، التي تولد أضواء كهربائية نتيجة الاحتكاك بين حبيبات الرماد البركاني مع بعضها البعض، ونتيجة للاضطرابات الجوية، يُطلق البركان أيضًا العديد من الغازات مثل: الكلور، والهيدروجين، والنيتروجين، والأكسجين، ومركبات الكبريت، ومركبات الكربون.

3- الحمم البركانية: وهي تجمعات سائلة طردتها البراكين أثناء ثورانها، وتتراوح درجة حرارتها ما بين 800 إلى 1200 درجة مئوية. هناك نوعان من الحمم البركانية، وفقًا للتركيب الكيميائي للكتل الصخرية المنبعثة من البركان. هناك:

حمم فاتحة اللون: هذه الحمم من النوع الخفيف شديد اللزوجة مما يجعلها بطيئة في التدفق ولا تنبعث بسرعة كبيرة، وهذا النوع يشبه الحمم البركانية التي انبثقت من بركان بيليه والتي حدثت عام 1902 في جزر المارتينيك في البحر الكاريبي.

الحمم البركانية ذات الألوان الداكنة: تتميز هذه الحمم البازلتية الثقيلة بكونها سائلة وسريعة التدفق ومتحركة، لذا فهي تتدفق في المجاري والمنحدرات البركانية بسهولة، وعندما تتدفق وتنفجر من البركان تنتشر في مساحات واسعة.

4- المواد البركانية: هناك ثلاثة أنواع من المواد البركانية، بعضها صلب وبعضها سائل وبعضها غازي.

المواد البركانية الصلبة: هي تلك الأجزاء والعناصر التي تتكون منها الصخور البركانية، ومنها: المقذوفات البركانية التي تقع داخل الصهارة، ثم تخرج إلى السطح مع ثوران البركان، والرماد البركاني الذي ينتج عن تفكك الصخور البركانية. الجزء العلوي من الصهارة في عنق البركان من شدة الضغط، والصخر الخفاف الذي يكون على شكل رغوة تتخللها الغازات.

المواد البركانية السائلة: وتتكون من حمم مشتعلة من الحفرة البركانية وتنتشر على مسافات طويلة بسبب انحدار الأرض وقوة ثوران البركان.

المواد البركانية الغازية: تنبعث غازات كثيرة من البركان، أهمها: المركبات الهيدروكربونية، وبخار الماء، وثاني أكسيد الكبريت.

الأماكن التي تنتشر فيها البراكين

تنتشر البراكين في مناطق متعددة من سطح الأرض، لكنها تتواجد بشكل مستمر، وكبيرة في المكان المحيط بسواحل المحيط الهادئ، ونتيجة لذلك أطلق عليها البعض حلقة النار.

توجد أيضًا في جنوب أوروبا المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

وكذلك مرتفعات غرب آسيا، ومدى شرق إفريقيا.

أشكال البراكين

تتواجد البراكين بأشكال عديدة، ويختلف شكل المخروط البركاني باختلاف المواد التي يتكون منها، ومنها:

براكين الحطام: يتكون المخروط بالكامل من حطام صخري وهو شديد الانحدار، وتصل درجة انصهاره من 30:40 درجة مئوية.

براكين الهضبة: هذه البراكين منخفضة الارتفاع، وتنشأ نتيجة للتجمع الكبير للحمم البركانية حول الفوهة، وتكون قممها مثل الهضاب، لذلك تسمى براكين الهضبة.

البراكين الطبقية: ينتشر هذا النوع أكثر من النوعين السابقين، حيث يمثل مزيجًا من النوعين، حيث يتكون المخروط البركاني من حطام صخري، وتدفق الحمم البركانية التي تنبعث من البركان بعد هدوءه من الانفجار، و الكلمات التي تنبعث منها تكون في شكل طبقات ولهذا سميت بهذا الاسم.