التخطي إلى المحتوى

قال وزير المالية محمد معيط، إنه يجري التفاوض مع صندوق النقد الدولي على 3 صيغ للبرنامج المشترك مع الصندوق، الأولى هي اتفاقية التسهيل الممدد، والثانية اتفاقية الائتمان الاحتياطية، والثالثة هي أدوات تنسيق السياسات. برنامج.

وكشف في مقابلة مع وكالة أنباء بلومبرج، أن برنامج التيسير الموسع هو الأقرب في الوقت الحالي، لكن لم يتم استبعاد البدائل الأخرى.

وأوضح وزير المالية أنه قلق من رفع سعر الفائدة من قبل البنك المركزي، آملا أن يوفر ذلك للاقتصاد فرصة للنمو مع عدم إثقال كاهل الميزانية بأعباء تكاليف التمويل المرتفعة، لكنه كان يدرك أن هذه السيطرة. التضخم المرتفع هو الهدف الرئيسي للبنك المركزي.

وقال إنه شهد خلال فترة ولايته 3 موجات من هروب رؤوس الأموال من محافظ الأوراق المالية، لكن التيار يزيد 3 أضعاف عن المرات الماضية، حيث خرج 20 مليار دولار تمثل أكثر من 90٪ من الاستثمارات الأجنبية.

تتفاوض مصر على قرض جديد مع صندوق النقد الدولي، يهدف إلى تعزيز دور القطاع الخاص وحماية الفئات الأكثر ضعفا، بحسب ما كشف بيان صادر عن الصندوق قبل أشهر.

في مؤتمر الدولة للكشف عن خطط تعزيز القطاع الخاص الذي عقد في أبريل الماضي، توقع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي التوصل إلى اتفاق وتنفيذ البرنامج في غضون أشهر، بينما يتوقع محللون أن تحصل مصر على قرض كبير من الصندوق ربما يصل إلى 10 مليارات دولار لكن طارق عامر محافظ استبعد البنك المركزي ذلك في تصريح صحفي على هامش مؤتمر اتحاد البنوك العربية، متوقعا أن تكون قيمته محدودة بالنظر إلى مديونية مصر الكبيرة للصندوق.