التخطي إلى المحتوى

دبي (رويترز) – أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وصل إلى إيران يوم الأربعاء وسط تعثر المفاوضات بين القوى العالمية وطهران لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أنه “خلال زيارة لافروف، ستتم مناقشة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015، وتعزيز التعاون الثنائي والتعاون في مجال الطاقة، فضلا عن القضايا الدولية والإقليمية”.

وعرض التلفزيون الإيراني الرسمي لقطات للقاء لافروف بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وهو محافظ متشدد، لكنه لم يذكر تفاصيل. وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، الإثنين، إن زيارة لافروف تهدف إلى “تعزيز التعاون مع منطقة أوراسيا والقوقاز”.

وقالت موسكو الشهر الماضي إن روسيا وإيران، الخاضعتين لعقوبات غربية ولديهما بعض أكبر احتياطيات النفط والغاز في العالم، ناقشا تبادل إمدادات النفط والغاز وإنشاء مركز لوجستي.

بينما تتحدى موسكو العقوبات الغربية بشأن عمليتها العسكرية في أوكرانيا، يبذل حكام طهران من رجال الدين جهودًا لإبقاء الاقتصاد الإيراني واقفًا وسط العقوبات الأمريكية المعوقة التي أعيد فرضها بعد انسحاب واشنطن من اتفاق طهران النووي في 2022.

وتوقفت المحادثات غير المباشرة بين طهران وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإحياء الاتفاق منذ مارس آذار، ويرجع ذلك أساسًا إلى إصرار طهران على شطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة أمريكية للمنظمات الإرهابية.

وبحسب وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، سيلتقي لافروف مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم الخميس.

(من إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير أحمد حسن)