التخطي إلى المحتوى

هل يجوز البكاء على الميت بدون رفع الصوت؟ من الأمور التي تشغل بال كثير من المسلمين في شتى بقاع الأرض، حيث يختلف كثيرون حول ما إذا كان ذلك جائزًا أم لا، حيث ورد أن كثيرًا من الأحاديث النبوية الشريفة التي تدل على ذلك، فإن عملية البكاء على الموتى هي طبيعة بشرية يصعب السيطرة عليها، فهي تحدث بشكل تلقائي عند حدوث موت شخص عزيز على القلب، كما نذكر لكم في مقالنا اليوم مجموعة متميزة من الأحكام الدينية المتعلقة بهذا الأمر، وجميع أمور البكاء. الموتى اليوم نتحدث عنه بالتفصيل من أجل الاستفادة، ونجيب على سؤال هل هذا يعذب بالدموع هل هو أهله أم لا؟

 هل يجوز البكاء على الميت بدون رفع الصوت ؟

ولما كان من الأمور التي اختلف فيها كثير من العلماء، وبحسب ما ذكره أئمة المسلمين وعلماء المسلمين، فإن البكاء على الميت بغير رفع الصوت يعتبر صحيحا ومباحا شرعا.

  • وأما النهي عن البكاء على الميت، فإنها نويل.
  • ويصفع الخد ويقطع الثياب.
  • وكذلك بكاء شديد مصحوب بحزن.
  • البكاء بالدموع في العيون لا يصاحبها صراخ ونحيب.
  • أو أن هناك معارضة لأمر الله ونصيبه وقدرته، فهذا جائز شرعا.

هل صحيح ان الميت يعذب ببكاء أهله عليه؟

حيث رأى جمهور علماء المسلمين أن الميت لا يعذب إلا في حال شاء أن يبكي ويحزن على أهله بعد موته.

  • أنكرت السيدة عائشة أم المؤمنين ذلك تمامًا، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم قال إن بكاء أهل الميت عليه عذبته في قبره.
  • وأما على ما جاء في نص الحديث فقد مر عليه الصلاة والسلام بقبر شخصية مشهورة يهودية.
  • حيث وجد أهلها يبكون عليها فقال: (يبكوا عليها فتعذب في قبرها).
  • بل هنا كانت المرأة تتعذب، ليس لأن عائلتها كانت تبكي عليها.
  • لكن هنا الأمر مختلف لأنها ماتت كافرة.
  • والأفضل لها أن تكثر من الدعاء والصدقة، وأن تحرص على الاستغفار للميت، وهو ما ينفعه بعد وفاته.

هل البكاء على الميت يناقض الصبر والقناعة؟

سؤال مهم يطرأ على الذهن من حين لآخر حسب رأي جماعة من العلماء:

  • البكاء على الميت لا يناقض ولا يحرم في الشريعة الإسلامية، بشرط أن يكون المسلم صبورًا وراضياً.
  • كما بكى الرسول وهو خير الخلق والمرسلين بوفاة ابنه إبراهيم.
  • وهذا دليل على جواز البكاء الطبيعي، والحزن على الفقد، لأن الفطرة هي التي تولد هذه المشاعر.
  • لكن الاختلاف هنا بين شخص وآخر هو طريقة التعبير عن حالة الرضا والصبر عند حدوث المشاكل أو النكبات.
  • حيث قال الله تعالى: (إلا الصابرين يؤجرون أجرهم بغير حساب).
  • فالصبر على المصائب من أعظم الأعمال التي يتصالح عليها أطفال المسلمين.
  • وهذا الصبر لا يتحقق إلا برضا تامة بقضاء الله وقدره.
  • والجدير بالذكر أن عبادة الصبر في مثل هذه الأحوال واجبة.
  • وهو حبس القلب عن الذعر، والسيطرة على اللسان عن التذمر والنحيب.
  • وكذلك من الضرب وتمزيق الثياب.
  • ويذكر أن أفضل ما يمكن قوله في مثل هذه الحالات: “قدر الله ما شاء وفعل ما شاء، والحمد لله في كل الأحوال”.
  • حيث كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يفعل ذلك على الدراما.
  • ولهذا يقال في بعض حالات التعزية: إنا لله وإنا إليه راجعون. ويقال أيضا لله ما أعطى ولله ما أخذ.
  • فهي كلها تعابير تدل على تجلي معنى القناعة والإيمان بمصير الله وبقدره.

الأفضل للموتى

هناك مجموعة من الأعمال الصالحة التي تصل إلى الميت، فهي من أفضل ما يمكن أن يقدمه الإنسان لأخيه المتوفى، الذي انقطع عمله عن الدنيا:

صلاة من أجل:

  • من أفضل الأعمال التي تصل إلى الميت وتزيد درجاته.
  • كما أن الدعاء للميت في الغيب من أفضل ما ينفع الميت.
  • كما يدعو الإنسان إليه برحمة واسعة ومغفرة.
  • وأن يشمله الغفران الواسع ورحمة الله، وأنه يغفل عيوبه، وأن يرفع درجاته في الجنة.

صدقة:

  • كما أنه من الأعمال القلبية المهمة التي تزيد من المغفرة والرحمة للميت.
  • إنه من أفضل ما يمكن تقديمه للمتوفى، ويتم تقديم الصدقات بكل أنواع المال دون أي فرق في المال أو الطعام أو ما إلى ذلك.

سداد الديون

  • أن يحرص المقربون منه على سداد ديون الميت: على بعض أولياء الميت وأقاربه المبادرة لسداد ديونه من ماله.
  • إذا لم يكن لديه مال، فإنهم يسددون دينه من أموالهم الشخصية، لأن هذا نوع من الولاء للمتوفى.

قضاء ما فاته من الصوم:

  • وهي من الأمور التي تحدث عنها كثير من العلماء.
  • فهذا أمر مشروع على سلطة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • كما مات وعليه صيام بعض الفرائض، أو كانت كفارة، أو نذر شرعي لأوليائه.
  • وعليهم أن يصوموا نيابة عنه، لأن الوفاء بديون الله هو أحق الوفاء.
  • ولأن هذا العمل يعتبر منفعة للميت ويصل إليه أجره.

يصل أجر بعض الأعمال إلى الميت

  • اختلف كثير من العلماء في عملية إهداء أجر بعض الأعمال للميت مباشرة، حيث ذهب فريق من العلماء إلى أن أجر بعض الحسنات يصل إلى الميت، وهناك بعض الأمثلة على ذلك، ومنها الصلاة والقراءة والصوم.
  • بينما يقول آخرون أن أجر هذه الأفعال لا يمكن أن يصل إلى الأموات.
  • حيث تأتي الأعمال التي تصل، مثل: الحج والعمرة، وكذلك الصدقات والدعاء.