التخطي إلى المحتوى

هل يجوز الاشتراك في الاضحية من الأسئلة التي يبحث عنها كثير من الناس، فالذبيح من شعائر الله الإسلامية، وهو من الأعمال الصالحة التي يقترب بها العبد الصالح من خالقه، وقد تم تحديد وقته من أول يوم عيد الأضحى إلى رابع أيام العيد وذبح الضأن والإبل وغيرهما بالطريقة الشرعية الشرعية، وتجوز المشاركة فيها شرعا. لمن عجز عن تحمل نفقات النحر وحده.

هل يجوز الاشتراك في الأضحية

  • كثير منا راود هذا السؤال حتى يعلن جواز الاشتراك في الأضحية إذا كانت من الإبل أو البقر.
  • كما يجوز الاشتراك فيها بغير المسلم ولكل عبد نيته
  • وبالمثل، يمكن لـ 7 أفراد كحد أقصى المشاركة في التضحية، ولكل منهم سبعة.
  • كما يجوز وقت الذبح تعدد النوايا بين العبد وخالقه
  • لا يجوز للمسلم أن يشترك في الشاه لصغر حجمه.

أقوال العلماء في النحر

  • وقد اختلف الرأي في عدة أمور في ما يتعلق بتضحية الفقهاء
  • وذلك من حيث الجنس والعمر والحالة الصحية.
  • ومن أفضل أنواع النحر الضأن من البقر.
  • تليها الإبل في الذبح.
  • تليها البقرات، وهذا ما جاء في حديث مشرّف عن أنس رضي الله عنه قال (كان النبي صلى الله عليه وسلم يذبح كبشين وأنا أضحي. الكبشين) ومعنى قوله الذبيحة في الدلالة على الاستمرارية والمثابرة.

أحكام النحر

  • الذبيحة اسم يطلق على كل ما يضحى به للتقرب من الله تعالى، في أيام عيد الأضحى، وتسمى أيام النحر بشروط خاصة.
  • والذبح من أسباب أكل لحوم الحيوانات البرية، وهو اختياري، وقد يكون الظهر
  • والنحر مع الذبح، ويكون للهرب وهرب أو ضل سواء كان جملا أو ثورا.
  • تم طعنه بحربة أو أي شيء آخر.
  • وأمانية الأضحية، فهي الوسيلة الشرعية في الدين الإسلامي لجواز أكل لحوم هذا الحيوان، وتنقيتها في حالة جواز أكلها.
  • ومثله ينفع منه الشعر والجلد ونحوه في حال عدم جواز أكله.

النحر في القرآن الكريم

  • فالذبيح من السنن على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم.
  • الهدي جائز ومباح في كتاب الله وسنة نبيه سواء فعلاً أو لفظاً.
  • و بالاجماع من كتاب الله تعالى (اقطعوا لربكم و ذبيحة) حيث يصلي المسلم فريضة صلاة العيد.
  • ثم يقوم بعملية الذبح ليقترب من ربنا عز وجل حسب ما جاء في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أحاديث عن الذبيحة

  • وهناك أحاديث كثيرة تدل على عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكثير منها في فضل الذبيحة ورغبتها فيها، وكذلك النفور منها والعجز عنها أو تركها.
  • وقد أدى ذلك إلى إجماع المسلمين على شرعية وأذن النحر في شهر ذي الحجة من كل عام.

شروط التضحية

يجب أن تتوافر في الذبيحة عدة شروط للحصول على الأجر والأجر الكامل، وهي:

  • أن تكون من المواشي (الإبل، الجاموس، الأبقار، الضأن، الماعز).
  • ولا ينبغي للمسلم أن يضحي بغير هذه الأصناف.
  • لا يجوز التضحية بالطيور، فلا يصح.
  • يجب أن يكون عمر الذبيحة من 5 إلى 6 سنوات.
  • اما بالنسبة لعمر الابقار وكبار السن من سن سنتين الى ثلاث سنوات.
  • بلغت الماعز سنة أو سنة ونصف إلى سنتين.
  • الغنم يجوز قطع شاة ذبيحة بلغ عمرها 6: 7 أشهر.
  • ويستحسن أن يكون عمر النحر قد بلغ أو تجاوز سن الطية، وذلك للإبل والبقر والماعز.
  • والساق وما فوقه للشاة، ولا يجوز أن يذبح ذبيحة بلا طية إلا الضأن، ولا يجوز بغير ساق الضأن.

التضحيات المحرمة في الإسلام

  • ويجب أن تكون خالية تماما من العيوب التي بها عيوب وتنقص من جسدها.
  • كانت عين واحدة، وعمياء تمامًا، وفقدت بصرها
  • وأما إذا بقيت العين فيها مع ضعف البصر عند الحنابلة فإنها تؤجر.
  • قطعت الأذنان أو ضاع إحداهما، وهنا تقدر بكثرة فأكثر بالثلث.
  • أن يكون اللسان مقطوعًا سواء كان جزءًا منه أو مقطوعًا تمامًا، ولا يجب أيضًا أن يكون جذعًا، أي أن الأنف المقطوع يجب أن يكون سليمًا جسديًا وذهنيًا حتى يتقبله الله من عنده. خادم.
  • يجب ألا تكون أعرجًا لا تستطيع السير في طريق بطيء وبسيط، ولا يجب أن تكون قادرًا على المشي على المذبح وما إلى ذلك.
  • المريضة التي تعاني من اعتلال صحتها ومرضها مرئي لمن يراها وليس لديها لحم قليل الدهن.
  • لا يجوز قطع الالية اي انقطعت احدى نهاياتها سواء الامامية او الخلفية.

علي من توزع الأضحية؟

  • وقد أثيرت عدة تساؤلات حول هل يجوز للمضحي أن يأكل من لحم الأضحية؟
  • وكذلك هل يجوز له الانتفاع بجلدها أو أحشائها أو التصدق بها كلها؟ نعم، يجوز له أن يأكل من ذبيحته، ولكن جلده أفضل من إعطاء الجزار، ولا يفضل بيعه للمذبح.
  • ويفضل أن يقسمها المضحّي إلى ثلاثة، الأول له ولبيته.
  • الجزء الثاني لأقاربه ومعارفه، والجزء الأخير يوزع على الفقراء.

ضوابط ذبح الأضاحي في الشرع الإسلامي

ويستحب أن يكون عند ذبح الذبيحة بعض الآداب، ليذكر المسلم عليها بذكر الله وهو بسم الله، وأن يكون سلاح الذبح حاداً جيداً، وكذلك راحة النفوس. فالذبيحة والإحسان إليها، كما تعتبر من السنة.

  • ويفضل أن تكون الأضحية على الجهة اليسرى أي جهة الشمال.
  • والأفضل مواجهة اتجاه القبلة، ولا حرج في ذلك. بدلا من ذلك، هو لمن لديهم القدرة على القيام بذلك.
  • وغيرها من آداب الذبح للذبح وبعض السنن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • ويفضل تقسيمها إلى ثلاثة أقسام، من حيث النوع الأول: الإبل، والنوع الثاني، والأبقار، والنوع الثالث، الضأن.
  • تقسم الإبل حسب أعمارها من خمس إلى ست سنوات، أما بالنسبة لأعمار الأبقار فهي تبدأ من سن 2: 3 سنوات، أما الأغنام فهي تبدأ من سن 6: 7 أشهر وما فوق.
  • للماعز من سن 12 شهرًا إلى 24 شعرة وما فوق.

حكم الاشتراك في ثمن الأضحية

  • في بعض الأحيان لا يجوز المشاركة، وفي حالات أخرى يجوز الاكتتاب بثمن الأضحية في الحالة الأولى. وذكر بعض كبار علماء الأمة الإسلامية بعد الإذن بالاشتراك أن تكون شاة، فحجمها صغير ولحمها قليل جدا.
  • وهذا دليل قوي على عدم جواز المشاركة في الشاه، كما ورد عن عطاء بن يسار، حيث قال: سألت أبا الأنصاري كيف كان الضحايا في عهد رسول الله. صلى الله عليه وسلم، فقال: كان الرجل يذبح الشاه عنه وعن أهله فيأكلون ويطعمون.
  • وفي حالة الإجازة بثمن الاشتراك في الأضاحي يجب أن تكون للإبل أو البقر. أيضًا، يمكن مشاركة 7 أشخاص كحد أقصى من قبل عدة أفراد.
  • يجب ألا تكون هناك قرابة أو نسب بين الأفراد 7 ولا يجب أن يكونوا جيرانًا، بل في منازل بعيدة عن بعضهم البعض.