التخطي إلى المحتوى

هل القولون يسبب ألم في الكبد، هناك عدد كبير من الأمراض التي قد يسببها التهاب القولون، مما قد يجعل الكثيرون يتساءلون حول علاقة القولون بالكبد ومدى تأثيره عليه، فالكثير من الناس قد تخشى من تعرض الكبد للضرر، وهذا ما سوف نقوم بمناقشته اليوم في هذا الموضوع من خلال موقع زيادة.

هل يسبب القولون آلام الكبد؟

  • يعد التعرض لأعراض القولون من الأشياء التي يصعب التعايش معها.
  • وذلك لأنه في معظم الحالات يرتبط بالعديد من الأمراض في جسم الإنسان، مثل أعراض الألم وأمراض الكبد.
  • لهذا السبب يمكننا القول أن القولون مرتبط بألم الكبد.
  • وذلك لأن الدراسات التي أجريت قد أثبتت أن هناك علاقة وعلاقة بين الكبد والقولون.
  • على سبيل المثال، تنشأ العديد من أمراض الكبد مثل التهاب القنوات الصفراوية والتهاب التقرح وداء كرون والعديد من الأمراض الأخرى نتيجة لعدد من الأسباب، منها:
    • الأجسام المضادة التي تتعرض لها أنسجة الجسم.
    • استخدم نفس الأدوية التي تستخدم في علاج القولون المزمن.
  • كما تم اكتشاف علاقة الكبد الدهني بالتهاب القولون، لأن معدل الالتهاب في الكبد يتناسب مع الالتهاب في القولون.

ما هي علامات صحة الكبد

هناك العديد من العلامات التي تدل على أن الكبد بصحة جيدة، ولهذا السبب جئنا إليكم الآن لمعرفة هذه العلامات بالتفصيل:

تأكد من عدم وجود خلل في وظائف الكبد

للتأكد من أن الكبد بصحة جيدة يجب التأكد من عدم ظهور الأعراض التالية:

  • الشعور بألم وانتفاخ في البطن.
  • اصفرار العينين والجلد.
  • الشعور بألم في الكاحلين والساقين.
  • الشعور بالمرض
  • يصبح البول داكن اللون.
  • الشعور بالتعب الشديد.
  • لون البراز فاتح أو شاحب.
  • شعور بحكة في الجلد.
  • سهولة الكدمات.
  • القيء.
  • فقدان الرغبة في الأكل.

تأكد من أن الكبد يؤدي جميع وظائفه

هناك عدد من العلامات التي تدل على أن الكبد يؤدي جميع وظائفه، وهذه العلامات هي كما يلي:

  • يخلص الجسم من السموم والمواد الضارة الموجودة فيه، وهي كالتالي:
    • استقلاب وامتصاص البيليروبين: يتشكل البيليروبين عندما يتم تكسير الهيموجلوبين، ويتم التخلص من هذه المادة عن طريق الامتصاص والتمثيل الغذائي عبر الكبد.
    • المخدرات والكحول وبعض السموم والأدوية.
    • الهرمونات في الجسم مثل الألدوستيرون والإستروجين.
    • التمثيل الغذائي وامتصاص الأمونيا الناتج عن تكسير البروتينات.
  • يساعد الكبد على تكسير واستقلاب بعض العناصر الغذائية، وهي كالتالي:
    • البروتينات التي يتم تكسيرها بواسطة الصفراء لتسهيل عملية الهضم.
    • الدهون، التي يتم تكسيرها بواسطة العصارة الصفراوية التي يفرزها الكبد لتفكيك الدهون وتسهيل عملية الهضم.
    • يتم تخزين الكربوهيدرات في الكبد، حيث يتم تقسيمها إلى جلوكوز وسحبها إلى مجرى الدم من أجل الحفاظ على مستويات الجلوكوز الطبيعية في الجسم.
  • إنتاج مواد مهمة لصحة الجسم، وهي كالتالي:
    • إنتاج الألبومين، وهو أكثر انتشارًا في الدم، حيث يساعد في نقل الأحماض الدهنية الهامة وهرمونات الستيرويد.
    • إنتاج العصارة الصفراوية التي تساعد على هضم وتفتيت العديد من العناصر الغذائية في الأمعاء الدقيقة مثل الدهون والكوليسترول والعديد من الفيتامينات، وتتكون الصفراء في الغالب من الإلكتروليتات والماء والأملاح الصفراوية والكوليسترول والبيليروبين.
  • وظائف الكبد الأخرى:
    • تخزين المعادن والفيتامينات.
    • تنظيم عمليات تخثر الدم.
    • يؤدي وظائف المناعة.
    • كما أنه يعمم مولد الأنجيوتنسين.

هل يسبب القولون آلام في الصدر والظهر؟

يتساءل الكثير من الناس ما إذا كان القولون يؤدي إلى ألم في الصدر والظهر، ولهذا السبب جئنا إليكم الآن لمعرفة إجابة هذا السؤال بالتفصيل:

  • الجواب نعم، لأن ألم القولون يؤدي إلى التهاب فيه.
  • بالإضافة إلى ذلك، تسبب متلازمة القولون العصبي آلامًا شديدة في الظهر والصدر.
  • ويرجع ذلك إلى ضغط الغازات الناجم عن التهاب القولون في منطقة الحجاب الحاجز في الصدر.
  • وهذا يؤدي إلى ألم شديد وقد يصل إلى صعوبة في التنفس.
  • حيث أكدت الدراسات الطبية أن تراكم الغازات بشكل كبير ولفترة طويلة في المعدة وحدوث الانتفاخ يؤدي إلى ضغط شديد على الفقرات والظهر المحيط.
  • بالإضافة إلى الشعور بالألم الناتج عن اضطرابات المعدة وعسر الهضم.

ما هي أسباب التهاب القولون

يحدث التهاب القولون بسبب العديد من الأسباب التي سنتعرف عليها الآن:

  • بسبب كثرة التدخين.
  • بسبب التغيرات التي تحدث في الجهاز العصبي، والإصابة بالبكتيريا.
  • بسبب إصابة أحد أفراد العائلة بالتهاب القولون.
  • بسبب تناول الأدوية المضادة للحموضة.
  • بسبب عدوى شديدة.
  • بسبب مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • بسبب الاستهلاك العالي لمنتجات الألبان.

ما هي مشاكل نادرة يسببها القولون في الكبد

يؤدي القولون إلى العديد من المشاكل النادرة في الكبد، وتتمثل هذه المشاكل في الآتي:

التليف الكبدي

  • يصيب تليف الكبد حوالي عشرين بالمائة من المصابين بمرض التهاب الأمعاء.
  • يمكن أن يحدث تليف الكبد بسبب العديد من العوامل، مثل التسمم بالعقاقير والتهاب الكبد المناعي الذاتي والتهاب الكبد الفيروسي الناجم عن نقل الدم.
  • أو سوء التغذية، أو التهاب القنوات الصفراوية الناجم عن التهاب القولون التقرحي.

التغير الدهني الكبدي

  • التنكس الدهني الكبدي هو أكثر الحالات الصفراوية شيوعًا في مرضى التهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
  • تتميز هذه الحالة بوجود الكثير من الدهون في خلايا الكبد مما يؤدي إلى حدوث آلام في الكبد.
  • يتم اكتشاف هذه الحالة عن طريق تحليل الأنسجة المأخوذة من خزعة الكبد.

التهاب القناة الصفراوية

  • التهاب الأقنية الصفراوية هو أحد أكثر الحالات الطبية شيوعًا لدى مرضى داء الأمعاء الالتهابي.
  • حوالي واحد إلى خمسة بالمائة من مرضى التهاب الأمعاء يصابون به.
  • غالبًا ما يرتبط بالتهاب القولون التقرحي أكثر من مرض كرون.
  • وقد يؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض اليرقان وتضيق القناة الصفراوية.

التهاب الكبد المناعي الذاتي

  • ينتج التهاب الكبد المناعي الذاتي عن التهاب القولون التقرحي.
  • يمكن أن يحدث أيضًا بشكل عفوي، وغالبًا ما يتم تشخيصه عن طريق قياس إنزيمات الكبد في الدم.

ما هي أعراض التهاب القولون

هناك العديد من الأعراض التي تدل على إصابة الفرد بالتهاب القولون، وهذه الأعراض كالتالي:

  • ألم في الصدر، حيث يؤدي التهاب القولون أو متلازمة القولون العصبي إلى الضغط على منطقة الحجاب الحاجز.
    • يأخذ هذا مساحة كبيرة للتنفس بحرية.
    • هذا يجعل المريض يشعر بضيق في التنفس.
    • في هذه الحالة يجب الحصول على مساعدة طبية على الفور حتى لا يعاني الفرد من الاختناق.
    • يجب أيضًا الجلوس في مناطق ذات تهوية جيدة حتى يحاول الفرد تنظيم عملية التنفس.
  • حدوث انتفاخ في البطن، حيث يشعر المريض بتورم دائم في معدته رغم عدم تناول الكثير من الطعام أو الشراب.
    • كل هذا يجعل الفرد غير قادر على شرب الماء.
    • وقد يزداد الأمر سوءًا عند تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون أو الأطعمة الدهنية أو البهارات الحارة أو الأطعمة المقلية.
  • آلام شديدة في البطن، حيث تؤدي أمراض القولون إلى آلام شديدة في البطن.
    • وإحساس باضطراب المعدة مما يؤدي إلى صدور أصوات عالية.
    • هذه الحالة مصحوبة بالإمساك أو الإسهال المزمن أو كلا الحالتين.

في نهاية مقالنا  بعد أن عرفنا هل القولون يسبب ألم في الكبد أم لا؟ فيجب أن نتعامل مع أي ألم أو تعب بمنطقة الكبد أو بالمنطقة المحيطة به بكل جدية، كما ننوه على ضرورة الذهاب إلى طبيب مختص في حالة استمرار الأعراض وشدتها؛ وذلك لتجنب حدوث مضاعفات شديدة الخطورة.