التخطي إلى المحتوى

هل الاسمده من الاحماض، تعتمد خصوبة التربة بشكل عام على الأحماض، حيث أنه من المهم جدًا تعلم كيفية جعل التربة حمضية لأن هناك العديد من أنواع النباتات المحبة للأحماض بينما البعض الآخر غير مناسب لها، حيث تحتوي على نسبة عالية من الحموضة وهنا يبرز دور الأسمدة في خفض أو زيادة مستوى حموضة التربة وذلك حسب تركيبة السماد سواء كانت حمضية أو غير حمضية، ومن خلال هذا المقال عبر موقع الساعة سوف نتعرف على هل الاسمده من الاحماض، تابعوا معنا هذا المقال للنهاية.

تعريف التربة الحمضية

التربة الحمضية، أو ما يعرف باسم تحمض التربة، هي عملية طبيعية حيث تكون نسبة الحمض عالية، والتي تحدث غالبًا في ظروف هطول الأمطار الغزيرة حيث يؤدي التسلل ببطء إلى تحمض التربة بمرور الوقت، من ناحية أخرى، يمكن للزراعة المكثفة تسريع التربة التحميض من خلال العديد من العمليات مثل زيادة الترشيح، إضافة الأسمدة، إزالة المنتجات، وتراكم المواد العضوية في التربة بشكل عام، حيث يعتبر تحمض التربة عملية مهمة للعديد من الأنواع النباتية المختلفة التي لا تصلح للعيش في غير التربة.

هل الاسمده من الاحماض

من بين جميع العناصر الغذائية، الطبيعية أو الاصطناعية، المضافة إلى التربة، فإن استخدام الأسمدة المعدنية أو العضوية في الزراعة يزيد من إمداد التربة بالمغذيات على الرقم الهيدروجيني للتربة تحت هذه المركبات الكيميائية،وبفضل هذا التعريف  فإن حل السؤال المطروح هو هل الأسمدة حمضية، فأن الإجابة هي صحيحة.

أشكال الأسمدة

هناك العديد من أنواع وأشكال الأسمدة المختلفة التي تستخدم مع جميع أنواع التربة، ولكن لا يمكن تقسيمها إلا إلى نوعين سماد عضوي وسماد صناعي، سنوضحها لكم فيما يلي:

  • الأسمدة العضوية هي الأسمدة المشتقة من مخلفات نباتية أو حيوانية أو معدنية يتم تعبئتها وبيعها إما خام أو حبيبات سماد عضوية لا تحتوي على مواد كيميائية يمكن أن تضر بالتربة.
  • الأسمدة الاصطناعية وهي مصنوعة من مركبات كيميائية مثل نترات الأمونيوم أو اليوريا وما إلى ذلك، وعلى الرغم من أن هذه الأسمدة هي مصدر قوي للمغذيات الأساسية، إلا أنها لا تساهم في تطوير أي كائنات دقيقة في التربة وبالتالي تكوين التربة والاحتفاظ بها ماء.

ما هو تأثير السماد الطبيعي على التربة الحمضية

عند تطبيق الأسمدة على التربة التي يمكن أن تؤدي إلى تحمض التربة أو قلونها، في كلتا الحالتين من الضروري دراسة درجة الحموضة في التربة واتجاه ومعدل التغيير في درجة الحموضة فيها يمكن أن تكون تغييرات مفيدة أو ضارة، وهذا اعتمادًا على درجة الحموضة في التربة، على سبيل المثال يمكن أن يكون خفض درجة الحموضة في التربة القلوية مفيدًا لإنتاج بعض المحاصيل التي تتطلب توافر الفوسفور والمغذيات الدقيقة مثل الزنك، ومن ناحية أخرى يمكن أن يكون خفض درجة الحموضة في التربة شديدة الحموضة ضارًا من حيث زيادة قابلية المحاصيل الزراعية للتسمم الناتج عن زيادة قابلية ذوبان الألمنيوم أو المنغنيز المرتبط بانخفاض حموضة التربة.

ما هو السماد

حيث يُعد السماد من المواد الأساسية والمهمة التي تضاف للتربة لكي تزيد من فرصة نمو النبات، ويوجد الكثير من أنواع السماد التي يحصل عليه المزارعون لاستعمالها واستخدامها لكي يحصلوا على منتج زراعي سميك وقوي وكبير، بجانب الاستعمالات المهمة للسماد بالعناية بالمساحات الخضراء، كما يوجد العديد من أنواع الأسمدة التي تختلف بشكل تام باختلاف مكوناتها منها السماد الطبيعي وأيضاً السماد العضوي، وبالتالي يتم اختيار السماد الأقوى والأنسب حسب مواصفات التربة التي سيتم الزراعة فيها ونوع النباتات المراد زراعتها تسميدها وتوضع في التربة لكن وفقاً لنسب وكميات معينة، وهذا يُعود لحسب ما يراه المزارعون والمتخصصون في علوم التربة.

الى هنا قد وصلنا لنهاية مقالنا هذا الذي كان بعنوان، هل الاسمده من الاحماض، حيث تعرفنا على اجابة هذا السؤال المطروح، كما عرضنا لكم على تعريف التربة الحمضية، كما تعرفنا على هل الاسمده من الاحماض، وتعرفنا على ما هو السماد.