التخطي إلى المحتوى

كولومبو (رويترز) – ساد الهدوء شوارع العاصمة التجارية لسريلانكا كولومبو يوم السبت بعد أن أعلن الرئيس حالة الطوارئ في أعقاب تصعيد الاحتجاجات المناهضة للحكومة. ولم يتم الإعلان بعد عن تفاصيل قوانين حالة الطوارئ الأخيرة، لكن قوانين الطوارئ السابقة أعطت الرئيس صلاحيات أكبر لنشر الجيش واحتجاز الأشخاص دون توجيه اتهامات وتفريق الاحتجاجات. وجاء في بيان صادر عن الرئيس أن “الرئيس اتخذ هذا القرار بسبب حالة الطوارئ العامة في سريلانكا ولمصلحة الأمن العام وحماية النظام العام والحفاظ على الإمدادات والخدمات الضرورية لحياة المجتمع”. . لم ترد تقارير أولية عن اضطرابات في وقت متأخر من الليل بعد إعلان حالة الطوارئ قبل منتصف الليل، بينما استمرت حركة المرور كالمعتاد في جالي فيس، وهي منطقة في وسط كولومبو كانت موقعًا رئيسيًا للاحتجاجات والتجمعات. في موقع الاحتجاج الرئيسي بالمدينة خارج مقر الأمانة العامة (تداول الشؤون الرئاسية)، تجمع حوالي 100 شخص للاستماع إلى الخطب المناهضة للحكومة على الرغم من الطوارئ، بينما دقت السيارات المارة أبواقها للتعبير عن الدعم. أثار إعلان حالة الطوارئ للمرة الثانية من قبل الرئيس السريلانكي جوتابايا راجاباكسا خلال ما يزيد قليلاً عن شهر إدانة من المعارضة والعديد من الدول الغربية. وقالت السفيرة الأمريكية في سريلانكا جولي تشونج على تويتر “نشعر بالقلق إزاء فرض حالة طوارئ أخرى. يجب سماع أصوات المواطنين المسالمين”. وأطلقت الشرطة، الجمعة، الغاز المسيل للدموع على عشرات المحتجين خارج البرلمان، في أحدث حلقة من أكثر من شهر من الاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة وسط نقص في استيراد المواد الغذائية والوقود والأدوية. قال وزير المالية هذا الأسبوع إن سريلانكا، التي تضررت بشدة من جائحة COVID-19 وارتفاع أسعار النفط، لم يتبق منها سوى 50 مليون احتياطي أجنبي. طلبت سري لانكا المساعدة من صندوق النقد الدولي. وقال ماساهيرو نوزاكي، رئيس بعثة صندوق النقد الدولي في سريلانكا، في بيان يوم السبت إن ممثلي الصندوق سيلتقون بمسؤولين سريلانكيين في اجتماع عبر الإنترنت يبدأ يوم الاثنين.

(من إعداد أحمد ماهر للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)