التخطي إلى المحتوى

ملبورن (رويترز) – تراجعت أسعار النفط يوم الاثنين في بداية ضعيفة للتداول بسبب عطلة رأس السنة القمرية الجديدة في شرق آسيا، لكنها حافظت على معظم المكاسب التي تحققت الأسبوع الماضي بفعل احتمالية حدوث انتعاش اقتصادي في الصين، وهو الأكبر. مستورد للنفط، هذا العام.

وانخفضت العقود الآجلة للنفط الخام 46 سنتا، أو 0.5 بالمئة، إلى 87.17 الساعة 0031 بتوقيت جرينتش، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 40 سنتا، منخفضة 0.5 بالمئة، إلى 81.24 دولار للبرميل.

وصعد مزيج برنت الأسبوع الماضي 2.8 بالمئة بينما ارتفع الخام الأمريكي 1.8 بالمئة.

قال محللو السلع في ANZ في مذكرة إن البيانات تظهر انتعاشًا قويًا في السفر في الصين بعد تخفيف قيود Covid-19، مشيرين إلى زيادة بنسبة 22 بالمائة في حركة المرور على الطرق حتى الآن هذا الشهر مقارنة بالعام السابق في 15 مدينة رئيسية. في البلاد.

قال رئيس وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول يوم الجمعة إن أسواق الطاقة قد تعاني من نقص في المعروض هذا العام إذا انتعش الاقتصاد الصيني بالطريقة التي تتوقعها المؤسسات المالية.

تبعث القفزة في حركة المرور في الصين قبل عطلة رأس السنة القمرية الجديدة برسالة تفاؤل لتغذية الطلب بعد عطلة الأسبوعين.

وقال محللون (ANZ) إن “الزيادة المتوقعة في الطلب تأتي مع استعداد السوق لمزيد من العقوبات على النفط الروسي”.

وسيحدد التحالف بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة الدول السبع حدا أقصى لأسعار المنتجات المكررة الروسية اعتبارًا من 5 فبراير، بالإضافة إلى السقف الذي فرضه التحالف على الأسعار الروسية منذ ديسمبر وحظر الاتحاد الأوروبي على واردات الخام الروسية عن طريق البحر.

واتفقت مجموعة السبع على تأجيل ة مستوى سقف أسعار النفط الروسي إلى آذار (مارس)، بعد شهر من الموعد المقرر أصلا، لإعطاء فرصة لتقييم تداعيات فرض سقف على أسعار المنتجات النفطية.

(من إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)