التخطي إلى المحتوى

طوكيو (رويترز) – أغلق المؤشر الياباني منخفضًا يوم الجمعة، بعد أن سجل أعلى مستوى في أكثر من شهرين في الجلسة السابقة، حيث باع المستثمرون أسهم شركات التكنولوجيا والنمو المرتبطة بالرقاقة لتحقيق المكاسب، لكن توجت الخسائر بآمال تحقيق تباطؤ في ارتفاع أسعار الفائدة العالمية. .

وتراجع مؤشر نيكي 0.35 في المئة ليغلق عند 28283.03 نقطة وارتفع 1.37 في المئة خلال الأسبوع. ونزل مؤشر توبيكس الأوسع نطاقا 0.04 بالمئة إلى 2022.00 نقطة لكنه قفز 2.59 بالمئة خلال الأسبوع.

وقال شوجي هوسوي كبير المحللين الاستراتيجيين في دايوا للأوراق المالية “باع المستثمرون الأسهم لحجز أرباح يوم الجمعة. حدث هذا في الأسهم المتعلقة بصناعة الرقائق التي كان أداءها قويا في الجلسات القليلة الماضية.”

وأوضح “بشكل عام، كانت السوق مدعومة بآمال حدوث تباطؤ في وتيرة رفع أسعار الفائدة من قبل البنك المركزي الأوروبي، مما أدى إلى انخفاض عائدات 10 سنوات”.

القفزة في مؤشر نيكاي في الجلسة السابقة كانت مدعومة بآمال في تباطؤ وتيرة رفع أسعار الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي.

تراجعت شركة طوكيو إلكترون لصناعة الرقائق 0.78٪ بعد أن قفزت بنسبة 3.21٪ خلال الأسبوع، في حين هبطت شركة Adventist بنسبة 0.96٪ بعد ارتفاعها بنسبة 3.56٪ خلال الأسبوع.

كما انخفض سهم Dentsu Group بنسبة 2.74 في المائة بعد تقرير بأن المدعين العامين في طوكيو داهموا شركة الإعلانات وآخرين بسبب تلاعب محتمل في العطاءات قبل أولمبياد طوكيو.

بينما ارتفع قطاع المرافق بنسبة 1.7 في المائة، ليصبح أكبر الرابحين من بين 33 مؤشرًا فرعيًا للصناعة في بورصة طوكيو للأوراق المالية، مع ارتفاع شركة طوكيو للطاقة الكهربائية (تيبكو) بنسبة 4.6 في المائة.

(اعداد رحاب علاء للنشرة العربية – تحرير سهى جدو)