التخطي إلى المحتوى

تتوقع نومورا القابضة أن تتعرض ثلاث دول، وهي جمهورية التشيك ورومانيا والمجر، لمخاطر أزمات أسعار الصرف خلال العام المالي المقبل، مع تزايد التحديات المالية والخارجية.

يستند التحذير إلى تحليل ثمانية مؤشرات، بما في ذلك أسعار الفائدة الحقيقية قصيرة الأجل، بالإضافة إلى مقاييس الحساب المالي الجاري.

يعتبر الفورنت المجري من بين عملات الأسواق الناشئة الأسوأ أداءً هذا العام بعد توقف تمويل الانتعاش من الاتحاد الأوروبي، وتراجعت عملات رومانيا وجمهورية التشيك بأكثر من 8٪ مقابلهما.