التخطي إلى المحتوى

(لإضافة كلمة إلى التي سقطت من العنوان)

واشنطن (رويترز) – عرض أرباب العمل في الولايات المتحدة وظائف أكثر بكثير مما كان متوقعا في تموز (يوليو) حيث انخفض معدل البطالة إلى مستويات ما قبل الوباء عند 3.5 في المائة، مما يوفر أقوى مؤشر حتى الآن على أن الاقتصاد لا يدخل في حالة ركود.

وقالت وزارة العمل في تقرير التوظيف الذي تم مراقبته عن كثب يوم الجمعة، إن الوظائف غير الزراعية ارتفعت بمقدار 528000 في الشهر الماضي. تم تعديل بيانات يونيو بالزيادة لتظهر أنه تمت إضافة 398 ألف وظيفة بدلاً من 372 ألف وظيفة كما ورد سابقًا.

هذا هو الشهر التاسع عشر على التوالي الذي زاد فيه جدول الرواتب. وبلغ معدل البطالة 3.6 بالمئة في يونيو حزيران.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع الوظائف بمقدار 250 ألف وظيفة. تراوحت التقديرات بين 75000 و 325000. وظل معدل البطالة دون تغيير وظل عند 3.6 في المائة.

رسم تقرير التوظيف صورة لاقتصاد مزدهر إلى حد ما على الرغم من الانكماش المتتالي في أرباع الناتج المحلي الإجمالي. انخفض الطلب على العمالة في القطاعات الحساسة لتغيرات أسعار الفائدة مثل الإسكان والتجزئة، لكن شركات الطيران والمطاعم لا تجد عددًا كافيًا من العمال.

(من إعداد أحمد السيد للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)