التخطي إلى المحتوى

كيب تاون (رويترز) – نفق المزيد من طيور البطريق بسبب إنفلونزا الطيور في منطقة على شاطئ بولدرز في كيب تاون، وهي وجهة سياحية شهيرة وموقع تكاثر مهم في جنوب أفريقيا، مما أثار مخاوف بشأن الأنواع الأخرى والطيور البحرية.

قال ديفيد روبرتس، الطبيب البيطري السريري في مؤسسة Shorebird Conservation في جنوب إفريقيا، إن عدد طيور البطريق التي ماتت بسبب المرض منذ منتصف أغسطس وصل إلى 28 على الأقل من بين حوالي 3000 في المنطقة.

وأضاف روبرتس “تأكدنا من إصابة 14 بطريقًا أفريقيًا بفيروس أنفلونزا الطيور منذ منتصف أغسطس”، مشيرًا إلى إصابة 14 بطريقًا آخر، لكن لم يتم اختبار الفيروس لديهم.

وأضاف روبرتس “هذا استمرار لتفشي المرض الذي حدث العام الماضي ويؤثر على عدة أنواع مختلفة من الطيور البحرية”. “نحن قلقون للغاية في الوقت الحالي لأن أعداد طيور البطريق المتضررة والمحتضرة بسبب المرض في ازدياد.”

قالت سلطات البيئة في جنوب إفريقيا يوم 16 سبتمبر إن سلالة إنفلونزا الطيور شديدة العدوى وتشبه تلك التي اكتُشفت العام الماضي بين مجموعة من الطيور البحرية البرية التي تضمنت طيور الغاق وخطاف البحر.

وقالت أليسون كوك عالمة الأحياء البحرية في المنتزهات الوطنية بجنوب إفريقيا لرويترز “لأن الفيروس معدي للطيور، فإننا نبذل قصارى جهدنا لتقليل الحمل الفيروسي ومعدل الانتقال بين طيور البطريق”.

وقال روبرتس إنه لتحديد وعزل الطيور المريضة في المنطقة، يقوم علماء جنوب إفريقيا باختبار أو تشخيص الأعراض على طيور البطريق. وأضاف أنه يتم بعد ذلك الموت الرحيم للطيور المريضة ثم حرقها بالطيور النافقة في محاولة للحد من انتشار المرض.

“لا يوجد خطر تقريبًا على الأشخاص من الفيروس، لكننا نطلب منهم التأكد، إذا زاروا المنطقة، من أن أحذيتهم مطهرة لأنها (وسيط) محتمل للانتقال بين مناطق الطيور البحرية المختلفة ومزارع الدواجن أيضًا “قال كوك.

(إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير مروة سلام)