التخطي إلى المحتوى

أعلنت وكالة موديز إنفستورز سيرفيسز أن التوقعات لأوضاع الائتمان العالمية هذا العام أصبحت أكثر سلبية، في ضوء تباطؤ النمو العالمي، وارتفاع تكاليف الاقتراض، وارتفاع أسعار الطاقة والسلع الأساسية، واضطرابات سلسلة التوريد، وزيادة تقلبات الأسواق العالمية.

قالت وكالة التصنيف الائتماني في تقريرها الصادر يوم الخميس أن ارتفاع تكاليف الطاقة والغذاء الناجم عن غزو أوكرانيا يضعف القوة الشرائية للأسر، ويرفع تكاليف المدخلات للشركات ويضعف معنويات المستثمرين.

أوضحت إيلينا دوجار، المسؤولة عن استراتيجية الائتمان، في التقرير “يواجه مصدرو الديون السيادية تحديًا مع ارتفاع تكاليف الاقتراض في وقت لم تتعاف فيه اقتصاداتهم بالكامل بعد من آثار الوباء”.