التخطي إلى المحتوى

من هو نافخ الكير  المنفاخ من أشهر التشبيهات التي نسمع عنها بين الحين والآخر ولا بد من معرفتها بالتفصيل، فهي نوع من التشبيه قدمه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم. لكي نظهر للمسلمين مجموعة معروفة من الأحكام الشرعية، حيث جاءت النصوص المطهرة لحث جميع المسلمين على الحرص على بذل الكثير من كل ما هو خير، والحرص على اتباع كل الصالحين. الشريعة تهتم بشدة بأثر الرفقة وحضانة الأطفال، وقد تم توضيح الفرق بين الصحابي الصالح والصاحب السيئ.

 من هو نافخ الكير

  • يمكننا الآن أن نشرح لكم معنى العبارة التي تهب في المنفاخ: إن الحداد هو الذي يذيب الحديد ويضربه، فتطير منه شرارات هنا وهناك.
  • وكما أعطانا الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة في هذا السياق من تأثير الصحابة والصحابة وكثير من الصحابة على حياة الإنسان وتفكيره ونهجه وسلوكه العام.
  • ومعنى كلمة (سواء كنتم) الواردة هنا في هذا الحديث: يعطيكم، ومن ينفخ المنفاخ هو الذي يعمل الحداد.
  • بما أن الله تعالى قد خلق الإنسان ليحب التجمعات والرفقة، أي أنه اجتماعي بطبيعته.
  • يميل دائمًا إلى المشاركة والاختلاط مع كل من حوله.
  • وهذا الاتصال آمن، وهذا سبب سعادته في الدنيا والآخرة.
  • وقد يكون سبب بؤسه الكبير في الدنيا والآخرة.
  • وهناك تشبيه مشهور في هذا السياق، حيث شبه الرسول صلى الله عليه وسلم إنسانًا أو رفيقًا طيبًا بشخص يحمل المسك أو رائحته طيبة.
  • وإما أن يعطيكم رائحة ومسك طيبين، وهو السبيل إلى الهدى والصلاح.
  • لكن قد تشتري منه، أو قد تجد أيضًا رائحة طيبة منه.
  • هذا هو الصحابي الصالح الذي يحثك على فعل الخير على الدوام، ويستر عريك، لأنه يمنعك من أي فعل منكر.
  • وذكر أيضا رفيقا سيئا يفسد صاحبه، فهو مثل المنفاخ.
  • هذا مثل الحداد الذي تطير منه كل أنواع الشر.
  • هذا هو سبب حرق الشرر لملابسك.
  • أو قد تجد منه ريحًا مفسدة وخبيثة، أو قد يكون أيضًا سببًا لانحرافه وضلاله.

اتجاهات من الشرع في تأثير الرفقة ومجالسة الأطفال

  • حيث تكون من أكثر المواقف المسجلة في التاريخ والتي لها تأثير الصديق الجيد وتتعلق بالرفيق السيئ:

 ما الفرق بين جليسة أطفال سيئة وجليسة أطفال جيدة

ومعلوم للجميع أن الجليسة تنقسم إلى قسمين، أولهما جليسة سيئة، وهناك الحاضنة الصالحة، التي يجب أن يتأثر بها الإنسان سلبًا أو إيجابيًا في حياة كل جليسة. قد يذكر الصحابي السيئ ما يلي:

الرفيق الجيد

تجلب لك مجالسة الأطفال الطيبين مجموعة من الميزات الجميلة وهي ذات فائدة وفائدة كبيرة، وهي من عدة نواحٍ:

  • لأنه يبعدك كثيراً عن كل معصية، ويبعدك أيضاً عن كل ما يغضب الله تعالى.
  • كما أن رعاية الصديق الطيب توفر الوقت لما ينفعها، وكذلك لما يرضي الله تعالى.
  • كما تتعرف على كل أخطائك السلوكية، وتعرف نفسك كثيرًا في أمر العبادة بواسطتها، وهذا هو مقارنة أفعالك ببعض أعمال رفيقك الصالح.
  • وأيضًا أن لطفك معروف بصلاح رفيقك.
  • والصديق الصالح هو الذي يشفع لصديقه يوم القيامة.

جليسة الأطفال السيئة

ويذكر أيضًا أن مجالسة الأشرار هي التي تجلب لك الأذى والحزن والعذاب، وذلك من خلال عدة جوانب:

  • قد يشكك في كل معتقداتك الصحيحة ويبعدك عنها.
  • كما قد يدعوك بطريقة ما لتقليده في بعض أعمال الوقوع في كثير من المحظورات والشرور والذنوب والضلال.
  • قد يوصلك أيضًا بأشخاص آخرين سيئين ويؤذون ارتباطك بهم.
  • وكذلك الشخص يعرف جليسته،
  • قد يساء فهمك أيضًا بسبب ارتباطه به.
  • قد يشكك البعض في أخلاقك وسلوكك وتعاملاتك.
  • ومثلما أن الرفيق السيئ هو الذي قد يوصلك بأناس أسوأ منه بكثير في الخلق،
  • وحتى تمر تدريجيًا بين الحين والآخر الجالسين السيئين وتدخل في دروب الضلال بعواقب لا يمكن تصورها.

ما هي معايير  اختيار الاصدقاء؟

حيث لابد من مراعاة مجموعة معينة من الأسس بشكل كبير عند اختيار جميع الأصدقاء ونحرص على تضمينها في حياتنا، ومنها ما يلي:

  • التدين والاستقامة: هي لحظة طيبة يجب أن يكون فيها الشخص أو الصديق متديناً، وهو معروف لدى الجميع بتقواه وصلاحه.
  • وهذا لازم الحرص والاهتمام بالدين، والتقوى، وهما عنصران جديدان، لأن البر يكون عند اختيار الصديق الصالح.
  • حسن الخلق: وهو من الصفات الحسنة التي يدخل فيها التدين إلى حد كبير في إطار حسن الخلق والأخلاق، حيث يجب اختيار الصديق بشكل جيد ويتمتع بالصفات الحميدة.
  • من الصفات التي يجب اختيارها بعناية العقلانية: حيث يجب أن يكون الصديق أو الرفيق على مستوى جيد ومعقول من العقلانية ويجب أيضًا أن يتسم بالرصانة والحكمة في عملية التفكير،
  • يجب أن يكون أيضًا مؤدبًا جدًا في جميع أفعاله،
  • يجب عليه أيضًا أن يرى الأشياء بشكل جيد وواضح من جوانبها اليمنى.
  • يجب أن يكون لديه الكثير من النشاط والاجتهاد: أي يجب أن يكون عونا كبيرا ومفيدا لصديقه ورفاقه في جميع الأمور الدينية والدنيوية.
  • والصداقة يجب أن تكون في سبيل الله تعالى وحده: هذا ونية الصداقة يجب أن تكون في سبيل الله تعالى فقط.