التخطي إلى المحتوى

من نتائج المجادلة الناجحة ؟، يحاول كل طرف أن يثبت صحة رأيه ووجهة نظره النظرية بتقديم البراهين، وفي هذا الموضوع سنعرض لكم عددًا محدودًا من نتائج الحجة الناجحة.

من نتائج المجادلة الناجحة ؟

المجادلة

هي المحادثة اللفظية التي ينتج عنها التفاوض والصراع في الخطاب، حيث يريد كل طرف من أطراف الحوار إثبات وجهة نظره في وجهة نظر أو مقال، وبالتالي من خلال تقديم الأدلة والأدلة التي تفضله. وجهة نظر، ثم يأخذ نظرة ثاقبة للحقيقة من خلال الانتقادات والاعتراضات التي توجهها. من ناحية أخرى، على شهادته، أو من خلال الأدلة التي تضيء عددًا محدودًا من النقاط التي كانت غامضة فوقها، قد يكون واضحًا من الطلاب الذين يلتزمون بوجهة نظرهم، دون فهم للحقيقة، ويرفضون التجاوب مع الصالح، ويبتعدون عن النزاهة.

نتيجة الحجة الناجحة

تتمثل إحدى نتائج الحجة الناجحة في الوصول إلى الحقيقة، ولكي تنجح الحجة، يجب الالتزام ببعض المطالب التي يجب التوفيق بينها، مثل أن تكون طريقة المناقشة هي أفضل طريقة. وقد كلفه الله تعالى به، ولكن يشترط له أن يكون الأفضل، وأن لا يؤدي الجدل إلى نزاع أو قذف يذهب إلى غرضه، ولا ينفع منه، بل الغرض منه. لتوجيه الخلق إلى الحقيقة، لا الجدال وما شابه.

آداب الجدل بأفضل طريقة

للجدل آداب يجب أن يحترمها المتحاورون، وبينما نأتي سنشرح لك بعض آداب الجدل بأفضل طريقة.

ترك النفاق والسمعة، والدعوة إلى دين الحق والنية الصادقة لدعمه، والسعي إلى الرقي والهيبة. الاعتماد على المعرفة المستمدة من خاتمة كتاب الله والسنة النبوية الشريفة، وإيصال نقلها ونصوصها إلى العقل وافتراضاته. الاستعداد التام لأخذ الحق والبحث عنه، والابتعاد عن الباطل والتعصب من أجله تحت أي ظرف. استخدام كلمات مهذبة تدل على احترام الطرف الآخر، وتجنب القدح والذم أثناء الحوار، وإظهار الأخلاق الإسلامية الرفيعة.

ومن خلال هذا النص أوضحنا لك أن إحدى نتائج أي حجة ناجحة هي الوصول إلى الحقيقة، ولكي تنجح الحجة، يجب الالتزام ببعض المتطلبات التي تساعد في انتصارها.