التخطي إلى المحتوى
من مزايا الزيارة الحديثة أنها بسيطة وبدون تكلفة

من مزايا الزيارة الحديثة أنها بسيطة وبدون تكلفة ؟ الزيارة من الأشياء التي اعتاد الإنسان عليها، ولها فوائد عديدة مهمة، منها زيادة المودة والتكافل والرحمة. قد تكون هذه الزيارة بين أفراد من نفس العائلة أو بين أشخاص آخرين، وتختلف تكلفتها وفقًا للوقت الذي تتم فيه.

من مزايا الزيارة الحديثة أنها بسيطة وبدون تكلفة

  • يتم طرح هذا السؤال في كثير من الأحيان من قبل بعض الأشخاص.
  • أما الجواب على هذا السؤال فهو غير صحيح إطلاقا.
  • حيث يمكن اعتباره صحيحًا إذا تم عكس الموقف، مما يعني أن الزيارات في الأوقات الماضية لم تكن باهظة الثمن.
  • في الماضي، لم تكن الزيارات تقاس بالأشياء التي يجلبها الزائر معه.
  • أو عدد الأشياء وقيمتها المادية التي يجب أن تكون عالية.
  • كان من الممكن للإنسان أن يشتري بعض أنواع الفاكهة أو حتى نوع واحد.
  • ويذهب بهذا النوع إلى أي من أصدقائه وأقاربه ويزورهم.
  • هذه الزيارة البسيطة تجلب الفرح والسرور لقلوبهم، فهي زيارة حب وصداقة ورحمة وليست زيارة هدايا.
  • في الوقت الحاضر، تحول الكثير من الناس إلى حياة مليئة بالرفاهية والرفاهية.
  • من وجهة نظرهم، تُقاس كل الأشياء بقيمتها المادية، وليس بقيمتها الأخلاقية أو العائلية.
  • حيث يجب على الشخص، إذا أراد زيارة الغيرة، شراء الكثير من الهدايا.
  • مما يعبر عن قيمة مالية ضخمة لعلامات تجارية مختلفة.
  • إذا لم يفعل هذه الأشياء، فإن زيارته لا تعتبر ذات قيمة.
  • وفي نفس الوقت يتم التقليل من شأن الشخص الذي يذهب إليه.
  • في الماضي، لم يكن الناس يقيسون الحب والارتباط بالمال.
  • بل كانت تلك الهدايا أو ما أحضروه معهم عند زيارتهم مجرد أشياء رمزية.
  • حتى يستفيد أصحاب المنزل من الزيارة بشكل أو بآخر.
  • الآن، الزيارات تكلف الكثير من المال.
  • وهو ما يحتاجه الشخص لشراء كميات كبيرة من الهدايا قبل الذهاب لزيارة قريب أو صديق.

الزيارات في الإسلام

  • الإسلام يحث على صلة الرحم في كل وقت، وهو من الأمور التي نصحنا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • بالإضافة إلى أن من أهم أنواع الزيارات هي الزيارات بين أفراد الأسرة أو نفس الأسرة.
  • وهي من الأمور التي تدل على وجود الحب والترابط والألفة بين الناس.
  • تختلف الأسباب التي قد تؤدي إلى الزيارة من شخص لآخر.
  • حيث يمكن للشخص أن يزور شخصًا آخر لم يراه منذ فترة طويلة.
  • أو أنه يعلم بمرضه فيذهب إليه ليطمئن عليه.
  • أو أن صاحبه في مأزق، ويذهب ليقف إلى جانبه ويدعمه ويساعده في الظروف الصعبة التي يمر بها.
  • أو أن تكون زيارة عائلية من أجل زيادة الترابط والحب.
  • أو التهاني في أي من المناسبات السعيدة التي يمكن أن يمر بها المجتمع أو تلك العائلة.
  • وهي أيضا من الأمور التي يجب أن نعلم أن الهبات التي تؤخذ في تلك الزيارات من الواجبات.
  • أي أنه نوع من الفطرة السليمة التي يجب أن يتمتع بها الشخص عند زيارة الآخرين.
  • كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
  • أي أن تلك الزيارة أو ما تم شراؤه لا تحسب في القيمة المالية المستخدمة فيها.
  • بل تقاس بالقيمة الاجتماعية أو قيمة الزيارة.

آداب الزيارة

هناك بعض الأشياء التي يجب الانتباه إليها عند زيارة أي من الأشخاص. الزيارة لها آداب عامة لا يجوز تجاوزها، ويمكن توضيحها في النقاط التالية:

  • من الشروط المهمة التي يجب معرفتها عن الزيارة عدم الاهتمام.
  • حيث يجب على الإنسان أن يزور وجه الله تعالى ولا يرغب في الحصول على أية مصالح شخصية منه.
  • إذا سادت المصلحة الشخصية على تلك الزيارة، فلا ينبغي إجراؤها على الإطلاق.
  • لا يجب أن يكون الشخص الزائر متسامحًا جدًا بشأن شؤون المنزل الآخر.
  • أي أن الشخص لا ينبغي أن يتدخل في أي من التفاصيل التي لا تخص ذلك المنزل.
  • ولا يأمر أهل البيت بأشياءه.
  • مثل الملابس وقطع الأثاث أو أشياء أخرى.
  • أحد الأشياء المهمة التي يجب الانتباه إليها هو ارتفاع الصوت.
  • أن يكون الزائر خفيف الظل ولا يرفع صوته في غير بيته.
  • بالإضافة إلى عدم المبالغة في إطلاق النكت أو الإكثار من المزاح.
  • ويجب عليك الامتناع عن أي من الكلمات التي لا تتناسب مع الزيارة أو الحضور.
  • ولا ينبغي مناقشة أي من الموضوعات التي لا قيمة لها أو غير المناسبة لوقت الزيارة.
  • من الأشياء التي يجب الانتباه إليها هو الشخص الذي تريد زيارته.
  • حيث يجب أن يكون لديك نوع من الشعور بالمسؤولية وفهم شامل.
  • إذا كنت ترغب في زيارة مريض فعليك اختيار الوقت المناسب للذهاب إليه.
  • كما يجب ألا تزوره حيث قد يحتاج إلى قسط من الراحة أو أشياء أخرى.
  • إذا كنت ترغب في زيارة أي شخص، فعليك الانتباه إلى الأشخاص الذين تصطحبهم معك في تلك الزيارة.
  • إذا كنت ترغب في إحضار أطفال، فيجب أن يكون لديك سيطرة كاملة عليهم.
  • حتى لا يقوم أحد منهم ببعض التصرفات التي تزعج أصحاب المنزل.

أنواع الزيارات

وتنقسم الزيارة التي يجب على الإنسان إجراؤها إلى نوعين، النوع الأول وهو الزيارة الإجبارية، والنوع الثاني وهو الزيارة الموصى بها، ويمكن شرح كل منهما على النحو التالي:

أولا، الزيارة الواجبة

  • وهي أهم أنواع الزيارة التي أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وأمرنا دين الله تبارك وتعالى أن نفعل ذلك، وهو الأمر الذي يمكن أن يتعلق بأقارب وأقارب الشخص في الأسرة.
  • وكذلك الأخ والأب والأم والأخت وأفراد الأسرة الآخرين.

ثانياً: الزيارة الموصى بها

  • هذا النوع من الأشياء المرغوبة التي يجب على الإنسان القيام بها في بعض الأحيان.
  • لكن في نفس الوقت، قطعها لا يعتبر خطيئة تدخل الإنسان في نار جهنم وتعرضه للعذاب.
  • مثال على هذا النوع هو زيارة الأصدقاء في بعض المناسبات أو الإجازات الهامة.
  • وكذلك الاقتراب من بعض الشخصيات المهمة من خلال زيارة منازلهم أو أشياء أخرى.