التخطي إلى المحتوى

من محي نارايان

نيودلهي (رويترز) – بدأت كوريا الجنوبية في استيراد النفتا من تونس، التي شهدت أيضًا قفزة في الإمدادات من روسيا، مما يعكس طرق التجارة غير التقليدية الناشئة في ظل العقوبات الغربية ضد موسكو بسبب غزوها لأوكرانيا.

اشترت كوريا الجنوبية، أكبر مستورد للنافثا في العالم، في العام الماضي 590 ألف طن من وقود البتروكيماويات (تداول من روسيا، أي ما يعادل ربع إجمالي وارداتها من النافتا، وفقًا لبيانات تدفق التجارة من رفينيتيف.

ومع ذلك، تُظهر البيانات أن هذه التدفقات قد توقفت تمامًا الآن.

في غضون ذلك، تظهر بيانات من مؤسسة النفط الوطنية الكورية أن سيول استوردت 740 ألف برميل – حوالي 82 ألف طن – من النفتا من تونس الشهر الماضي.

يأتي ذلك بعد عام 2022 بأكمله الذي لم يسجل فيه أي واردات من النفتا من تونس، وبعد أن استوردت 192 ألف برميل فقط منه في نوفمبر من عام 2022، وهو الشهر السابق الوحيد الذي شمل واردات النفتا من تونس في بيانات الشركة الكورية. يعود تاريخه إلى عام 2022.

وفقًا لبيانات رفينيتيف، من المقرر أيضًا أن تتلقى سيول حوالي 274 ألف طن من النفتا هذا الشهر من تونس.

وقال مانيش سيجوال، نائب رئيس تحليل السوق في ريستاد إنرجي، عن طريق التجارة الجديد “يهدف تغيير المسارات بشكل أساسي إلى الهروب من رقابة الغرب والاستفادة من انخفاض أسعار الوقود الروسي”.

وامتنعت وزارة التجارة في كوريا الجنوبية عن التعليق، ولم ترد وزارة التجارة التونسية على طلب للتعليق.

بدأت النفتا الروسية تتدفق إلى ميناء الصخيرة التونسي اعتبارًا من أغسطس هذا العام. تظهر بيانات Refinitiv أن البلاد بدأت الشهر الماضي في نقل شحناتها الأولى إلى كوريا الجنوبية.

كما تظهر البيانات أن تونس، التي نادرا ما تستورد النفتا، استقبلت 410 آلاف طن من المقطرات الخفيفة من روسيا في الفترة من أغسطس إلى نوفمبر من العام الجاري، بينما لم يشهد عام 2022 بأكمله أيًا من هذه الواردات.

وقال مسؤول بوزارة الطاقة التونسية “تونس لا تستورد النفتا … بل تصدرها”. وطلب المصدر عدم ذكر اسمه لأنه غير مخول بالتحدث لوسائل الإعلام.

وقالت مصادر صناعية في روسيا إن النافتا يتم شحنها إلى الصخيرة للتخزين بينما ينتظر التجار تحسن الأسعار.

كانت شركة كورال إنرجي مستأجرة لأربع من الناقلات التسع التي أبحرت من روسيا إلى تونس حاملة النافتا.

وقالت شركة كورال إنرجي إنه ليس لديها مخزون في تونس وأنها أجرت الناقلات لعملاء غير تونسيين بموجب التسليمات.

(تغطية هيكونغ يانغ وجويس لي في سيول وطارق عمارة في تونس ؛ إعداد مروة غريب للنشرة العربية ؛ تحرير مصطفى صالح)