التخطي إلى المحتوى

من مايا سعد

بيروت (رويترز) – قلة من اللبنانيين يطورون صناعات حرفية مهددة بالانقراض، وبين الأنوال والأجراس تدق الساعة بالزمن الذي ازدهر فيه الحرير والفخار والنحاس بتشجيع من الأمراء والملوك.

ولا يزال النول يحتل مكانه في منزل هنا فياض الهاجري بقرية بشتفين الواقعة في ذروة جبال الشوف اللبنانية، حيث تم نسج عباءات ارتداها الملوك والرؤساء منذ عشرات السنين على إطارها الخشبي.

يعود تاريخ هذه الحرف اليدوية إلى قرون مضت وتوارثت لأجيال وتم الالتزام بها، ليس فقط على الأجساد، بل أصبح اسم المهنة لقبًا للعديد من العائلات مثل الحايك والخياط والصباغ.

انتشرت آلة النول لنسج الصوف والسجاد في لبنان مع النهضة التي أحدثها الأمير فخر الدين في صناعة الحرير اللبنانية وعززها الأمير بشير الشهابي.

كان أمراء لبنان يلبسون العباءة ويطلبون صنعها من الحرير في الصيف ومن الصوف الطبيعي في الشتاء. تم نسج جميع العباءات على النول.

في لبنان اليوم ثلاثة أنوال، أحدها في نزل للشباب في جبل لبنان، وآخر في زوق مكايل على الساحل اللبناني، وثالث في بشتفين، ورثته عائلة فياض والأب والجد.

لكن الابنة هناء فياض تخشى اليوم أن تموت هذه الحرفة معها، إذ لم يكن لديها أطفال، بينما اختار ابن أختها الوحيد أن يتجه إلى مهنة أكثر ربحية لتحمل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها لبنان. .

وأوضحت فياض أن عائلتها كانت تعتمد في الماضي على هذه الحرف، “وإذا انقرضت، لأن أجيالاً كثيرة لم تتعلمها، فلن تستمر هذه المهنة، بالتأكيد لا يوجد استمرارية، أي من مات شيخاً، هناك. لا احد يعمل من بعده اي المصلحة تنتهي الحرفة “. .

بعد ما يقرب من ثلاث سنوات من أسوأ أزمة مالية واقتصادية في لبنان، لا يزال عدد قليل من المواطنين قادرين على شراء عباءات وملابس فياض الملونة والمزخرفة، والتي قد تستغرق أحيانًا ما يصل إلى أربعة أسابيع حتى تصبح جاهزة.

يكشف فياض أن العديد من الحرفيين أجبروا على التخلي عن حرفهم التي كانوا يمارسونها لفترة طويلة واختيار وظائف تدر عليهم المال يمكنهم من خلالها تأمين لقمة العيش.

وقال فياض “الحرفي لم يأخذ حقه في لبنان، لم يأخذ حقه، ولم يعط أي أولوية كبقية الاختصاصات، يعني هذه الحرفة لا تستحق. نمارسها بجهودنا اليوم. بعد هذه الصعوبات وبعد هذه الاحداث التي حصلت في لبنان كل يوم وثاني “. حدث جديد وحدث أشياء سيئة تمنع بعض الحرفيين “.

ويوضح فياض أنه “بالنسبة لبعض الحرفيين، مات بعضهم، وبعضهم توقف عن العمل. وإذا لم يجد الحرفي أن هذه المهنة توفر له دخلاً جيداً، لكي يعيش حياة كريمة، فعليه بالتأكيد أن ينظر لمهنة أو حرفة أخرى “.

ارتدى زعماء العالم عباءات ورشة العمل هذه في قرية بشتفن، بمن فيهم الرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو، والإمبراطور الحبشي هيلا سيلاسي، ورائدة الفضاء السوفيتية الأولى فالنتينا تيريشكوفا، والأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان، الذي أهداه الزعيم الدرزي. وليد جنبلاط ثوب تذكاري.

يعود زمن النول إلى الألفية الخامسة قبل الميلاد، ويتكون من إطار خشبي يتضمن خيوطًا طولية تعرف باسم “السداة” وخيوط عرضية تتقاطع معها تُعرف باسم “اللحمة” التي يتم شد نهاياتها إلى قطعة. من الخشب المعروف باسم “الملف” أو المكوك.

واليوم، تشعر فياض أن كتفيها وركبتيها قد تعبتا من العمل على دواسات القدم وتمرير المكوك الذي يحتوي على الأنبوب من جانب إلى آخر.

لكن مع هذا التعب، تواصل عملها خوفًا من فقدان الصنعة الفريدة.

على عكس فياض، فإن نافع يوسف نافع واثق من أن حرفته ستستمر لأجيال بعده، وبدأ يعلم أطفاله الصغار تقنيات أعماله الفنية الموروثة.

تنتمي نافعة إلى سلسلة طويلة من صانعي الأجراس في قرية بيت شباب الجبلية، على بعد 24 كم شمال بيروت.

في أواخر القرن التاسع عشر، كانت هذه المنطقة موطنًا لـ 10 عائلات تعمل في صناعة الأجراس، لكن اليوم، لم يبق منها سوى عائلة نافا.

قالت نافعة أن الأجراس “صناعة جميلة وفريدة من نوعها ونادرًا ما توجد في العالم كله، في العالم كله … الجرس يدعو الناس للصلاة، ويدعو الناس للذهاب إلى الكنيسة، الجرس يخبر الناس إذا كان هناك حزن.، إذا كان هناك فرح، إذا كان هناك أي مشكلة. هذا إنجاز مهم للغاية، ولهذا أردت العمل في هذه الصناعة ومواصلة عملي فيها، وتعليمها لأولادي وأولادي “.

قال الحرفي، وهو جالس في ورشته المزدحمة التي تطفو على قمة تل يطل قرية جودودا بيت شباب.

مثل معظم اللبنانيين، تأثر الحرفي البالغ من العمر 52 عامًا بالأزمة الاقتصادية الشديدة، حيث ارتفعت أسعار المواد الخام التي يستخدمها لصنع أجراسه، بما في ذلك الأحمر والقصدير. أما الطلب على أجراسها اليوم، فقد أصبح نصف ما كان عليه قبل الأزمة، حيث انخفض من 30 إلى 40 قطعة سنويًا إلى ما بين 10 و 15 جرسًا سنويًا.

ومع ذلك، لا ينوي نافع التخلي عن مهنته القديمة، داعياً جميع الحرفيين اللبنانيين إلى التمسك بصناعاتهم وحرفهم، قائلاً “يجب على الحرفيين اللبنانيين في كل لبنان العودة إلى العمل بأيديهم، وعليهم تطوير صناعاتهم و الحرف … لأنه كنز، إذا كان مع من يعمل بالجرس، أو يعمل بالجرس، ويعمل في الفخار، أو الزجاج، أو أي حرفة أخرى.

(تغطية رجاء بنت طلال – اعداد ليلى بسام للنشرة العربية – تحرير محمد محمد الدين)