التخطي إلى المحتوى

لندن (رويترز) – قالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية يوم الاثنين إن هناك فرصة بنسبة 50 بالمئة لارتفاع درجات الحرارة العالمية 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل العصر الصناعي، حتى لفترة قصيرة بحلول عام 2026.

هذا لا يعني أن العالم سوف يتجاوز المستوى طويل الأمد للاحترار العالمي البالغ 1.5 درجة مئوية، والذي وضعه العلماء كحد أقصى لتجنب تغير المناخ الكارثي.

ومع ذلك، فإن الاحترار العالمي بمقدار 1.5 درجة مئوية على مدار عام يمكن أن يشير إلى أنه تجاوز هذا المستوى على المدى الطويل.

قال الأمين العام للمنظمة (WMO)، بيتيري تالاس، مشيرًا إلى اتفاقيات المناخ لعام 2015 “نحن قريبون بشكل ملحوظ من الوصول إلى الحد الأدنى الذي تستهدفه اتفاقية باريس مؤقتًا”.

منذ عام 2015، ازداد احتمال تجاوز مستوى 1.5 درجة مئوية في غضون فترة قصيرة. في عام 2022، قدر العلماء احتمال الوصول إلى هذا المستوى بنسبة 20 في المائة، قبل رفع تلك النسبة العام الماضي إلى 40 في المائة.

يمكن أن يكون للاحترار العالمي بمقدار 1.5 درجة مئوية تأثيرات شديدة، مثل تدمير الشعاب المرجانية وفقدان الغطاء الجليدي البحري في القطب الشمالي.

تعهد قادة العالم بموجب اتفاقية باريس لعام 2015 بمنع تجاوز عتبة 1.5 درجة مئوية على المدى الطويل، لكنهم فشلوا حتى الآن في خفض الانبعاثات التي تسبب تغير المناخ.

ستضع الأنشطة والسياسات الحالية العالم على طريق الاحترار العالمي بنحو 3.2 درجة مئوية بحلول نهاية القرن.

(من إعداد يحيى خلف للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)