التخطي إلى المحتوى

المنصة العلاجية لوزارة الصحة .. في ضوء توجهات حكومة الإمارات لتطوير الخدمات الحكومية وتحقيق كفاءة عالية لأبناء المجتمع انطلاقا من رؤية الإمارات، وفي إطار أنشطة الوزارة لتوفير صحة شاملة متكاملة تخزين وتنفيذ حملة الإدارة الرشيدة للدولة، أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع منصة المريض الرقمية “شفاء”، وهي قناة الاتصال الإلكترونية الذكية بين المرضى ومقدمي خدمات الحفظ الصحي، حيث تتميز المنصة بتقديم خدمات علاجية ذكية. وإتاحة الوصول إلى السجل الطبي، والحصول على التنبيهات والإخطارات المتعلقة بتطورات ملف المريض، والتوعية والتعليمات الصحية، وإجراء الاستبيانات واستطلاعات الرأي، وتوفير الدفع الإلكتروني والقياسات و. الحيوية، وتوطيد الحوار النشط والوصول إلى تحليلات المجرب والتقارير الطبية.

وزارة الصحة

وبهذه النصيحة تهدف وزارة الصحة ووقاية المجتمع إلى قياس المعرفة بمنصة العلاج الرقمي ومدى رضا العملاء عنها، بالإضافة إلى رصد الافتراضات والآراء التنموية في هذا الصدد.

وبعد الاطلاع على آراء ومقترحات الجمهور تم اتخاذ الإجراءات التالية

تمت إضافة المزيد من المعلومات إلى التقارير الطبية مثل تقرير الخروج من المستشفى وتوثيق الأشعة. تم إيجاد حل للمشكلة التكنولوجية المرتبطة باختيار تاريخ أو فترة زمنية محددة لمشاهدة الأدوية السابقة. يعتمد الجهد على استعادة درس توقيت إستراتيجية الحجز من خلال منصة الشفاء. استمرار الحملات التوعوية حول منصة الشفاء عبر القنوات الإعلامية المختلفة.

منصة شفاء الاخبارية

تستعرض وزارة الصحة ووقاية المجتمع والمنشأة التجارية الإماراتية للخدمات الصحية مستجدات منصة المرض الرقمية “شفاء” ضمن مشاركتهما في معرض ومؤتمر الصحة العربي “آراب هيلث 2022” الذي يختتم أعماله اليوم في دبي العالمية. أن يكون المركز التجاري قناة الاتصال الإلكترونية الذكية بين مقدمي خدمات التخزين المرضى والصحيين والمرجع الرئيسي للاطلاع على البيانات الطبية والسريرية والقائمة الطبية للمرضى. تخدم هذه النسخة المحسّنة من منفذ سقيم القديم أكبر خط رفيع من المرضى من جميع الأعمار من خلال تقديم وتقديم حزم الخدمات العلاجية التي تقدمها الوزارة والشركة، مع إثراءها بكافة المعلومات الضرورية التي تركز على احتياجات المستخدمين، من خلال التحقيق في الربط الإلكتروني المباشر مع نوع تقنية التخزين الصحي “Wareed” “الداعم لجميع ممتلكات الوزارة والشركة ضمن شبكة موحدة. تشمل مزايا المنصة المرضية الرقمية “شفاء” التي تضم الهوية الرقمية “UAE pass” توفير خدمات علاجية ماهرة، وإتاحة الوصول إلى السجل الطبي والحصول على التنبيهات والإشعارات المتعلقة بتطورات الملف المصاب، مع توفير المزيد من التعليمات التوعوية والصحية، وإجراء استطلاعات الرأي، وتوفير قياسات الدفع الإلكتروني و الحيوية، وإجراء حوار عاجل، وة تحليلات المجرب والتقارير الطبية، وكذلك تحديث برنامج الصيانة المنزلية لكبار السن ليشمل تقديم الطلب وإرفاق المستندات، تحديد موعد الزيارة الأولية للفريق الطبي ومتابعة الطلب وة مواعيد الزيارات المجدولة لفريق التخزين المنزلي. أكد معالي الدكتور يوسف محمد السركال، مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، أن إطلاق منصة “شفاء” بمميزاتها المتطورة، يأتي في إطار توجهات حكومة دولة الإمارات لتحسين الخدمات الرسمية وتحقيق عالية. الكفاءة لأبناء المجتمع وفق رؤية الإمارات وضمن أنشطة الوزارة والمنشأة التجارية لتوفير تخزين صحي شامل متكامل وتطبيق حملة الهيئة الذكية بتعديل نظم المعلومات الصحية وتطبيق معايير عالمية في هيئة البنية التحتية للمنشآت الصحية تماشيًا مع أهداف الأجندة الوطنية الهادفة إلى تطبيق نهج صحي قائم على أعلى المعايير الدولية. من جهته، أوضح علي العجمي مدير الصحة الرقمية بوزارة الصحة ووقاية المجتمع، أن منصة المريض الرقمية “شفاء” ممثلة في قناة رقمية وتنفيذ ذكي قائم على أحدث التقنيات والتقنيات الحديثة لتقديم العلاج. الخدمات وتعزيز الوصول إلى السجل الطبي ليشمل المؤشرات الحيوية والوصفات والتطعيمات بالإضافة إلى ذلك التاريخ. السجلات الطبية والأدوية والحساسية وقائمة زيارات الأطباء والفحوصات التي تم اختبارها والتقارير الطبية في إطار أعلى معايير الدقة والشفافية مع الحفاظ على سرية المعلومات الطبية للمرضى ووفقًا لما يلي- إعداد مبتكر للاستخدام ومتوافق مع معايير تجربة المستخدم وأفضل معايير التميز للخدمات الأصلية لتسهيل الوصول إلى الخدمات الصحية ومتابعة جميع البيانات في الكتاب الطبي في كل وقت. وأشار إلى أنه تم توسيع نطاق مشروع منصة الشفاء “شفاء” ليشمل ربط الملف الصحي للمريض بتقنيات الثورة الصناعية الرابعة، مثل إنترنت الأشياء الطبية (IOT) والأجهزة القابلة للارتداء، بحيث يمكن للعملاء يمكنه على الفور توصيل الأجهزة الطبية المنزلية بالملف الصحي. وذكر أن التكنولوجيا تتعاون مع عدد هائل من التطبيقات الصحية والأجهزة الطبية، مثل أدوات الضغط والسكري ومعدل ضربات القلب ومعدل الأكسجين في الدم ودرجة الحرارة وغيرها من المؤشرات الحيوية ومعدلات الحركة والأنشطة البدنية. وللسماح للطبيب برؤية الحالة الصحية للمريض أثناء تميزه في المنزل، مع إمكانية الاهتمام بالقراءات التاريخية وعرضها في “مخطط” مرئي لما لها من سعر حيوي في فهم الفروق في الحالة الصحية للمريض.

إلى هنا نكون قد وصلنا لنهاية مقالنا “منصة شفاء وزارة الصحة”، حيث تعرفنا على وزارة الصحة، ومنصة شفاء الاخبارية، وفي النهاية نأمل أن يكون مقالنا قد نال إعجابكم.