التخطي إلى المحتوى

معرفة اذا فتح الرحم 2 سم متى تكون الولادة، وهل على المرأة أن تنتظر فترة طويلة بعد ذلك حتى يحين موعد الولادة حيث تمثل مساعي الإنجاب والحمل من أصعب التجارب التي قد تمر بها المرأة، كما أنها من أروع التجارب وأكثرها إمتاعًا.

بعد معاناة لمدة أربعين أسبوعًا من مظاهر ومضاعفات الحمل ومتاعبه، تنتظر الأم بفارغ الصبر وصول الطفل الصغير، وفي السطور التالية عبر موقع جريدة الساعة سيتم عرض أهم البيانات حول الموعد المتوقع للولادة بعد فتح عنق الرحم 1 سم.

معرفة اذا فتح الرحم 2 سم متى تكون الولادة

بعد فتح الرحم بمقدار 1-2 سم، لا يوجد موعد محدد للولادة، لأن هذا يختلف من امرأة إلى أخرى. في عدد محدود من النساء، يظل عنق الرحم مفتوحًا بمقدار 1 إلى 2 سم لعدة أيام أو حتى لعدة أسابيع

بعض النساء لا يعانين من أي علامات واضحة على تمدد الرحم حتى يدخلن فترة المخاض النشط، مما يعني أن عنق الرحم مغلق تمامًا.

بالنتيجة، تفتح فجأة، بحجم 10 سم، وتبدأ بالفعل في الإنجاب، وتحدث هذه الوضعية بشكل مستمر مع الإناث أثناء الحمل الأكبر، بينما تدخل بعض النساء أثناء الولادات اللاحقة في وضع عام من المخاض النشط ويعانين من اتساع مستمر لعنق الرحم لعدة أيام أو أسابيع

يمكن القول أن استمرار اتساع عنق الرحم وحده ليس دليلاً كافياً على اقتراب الولادة، بل يعني هذا أن الجسم الحامل يعدل نفسه لأداء المخاض الفعلي.

مراحل المخاض

تتكون المخاض من ثلاث فترات، وفي هذه المراحل قد تكون مدة المخاض طويلة ومتعبة لبعض الحريم، وقد تكون قصيرة جدًا بالنسبة لأخرى، وقد تتوقف فجأة مما قد يستعد للتدخل الطبي، وهذه المراحل هي كما يلي يتبع

الجولة الأولى وهي فترة التحضير للولادة أو مدة المخاض القادم قبل أن تكون مدته من ساعات إلى يوم، وهذه المرحلة هي أطول فترة للولادة، وعادة ما تكون مصحوبة باتساع عنق الرحم من إعاقة كاملة لتمدد حوالي 6 سم.

الفترة الثانية وهي مرحلة المخاض الفعلي أو الولادة، وتبدأ بتوسع عنق الرحم بمعدل 6 إلى 8 سم. دفع وإخراج الجنين.

المرحلة الثالثة وهي مرحلة خروج المشيمة أو انتهاء الإنجاب.

يتغير عنق الرحم أثناء المخاض

يتم تمثيل عنق الرحم بقناة سمين ضيقة تصل الرحم بالمهبل، يبلغ طولها حوالي 3.5 إلى 4 سم. تمتلئ هذه القناة أثناء الحمل من خلال ارتفاع الهرمونات بكميات ضخمة من المخاط الذي يغلقها طوال فترة الحمل مكونة ما يسمى بسدادة الرحم، وبشكل عام وخلال الثلث الثالث من الحمل يخضع شق الرحم لعدد من يتغير، وعندما تنتهي فترة الحمل يبدأ الجسم بالتحضير لطرد الجنين.[3]

استمرار تآكل الرحم وهو التوسع التدريجي الذي يواجهه عنق الرحم خلال المراحل الأولى من الولادة لتمكين الجنين من المرور عبر مساره إلى الفضاء الخارجي. قد يحدث تآكل الرحم طوال فترة الولادة الفعلية وقد ينشأ قبل الولادة بأسابيع.

ترقق جدار عنق الرحم حيث يتغير سمكه ويتم قياسه كنسبة مئوية، حيث يصبح رقيق الورق في المرحلة الفعلية، مما يعني أن المخاض قد بدأ بالفعل.

علامات اقتراب موعد

أثناء شد الرحم، لا تشعر المرأة الحامل بأي علامات وتداعيات، ولكن تآكل عنق الرحم ومظهره قد يكون مصحوبًا بعلامات تسمى علامات ما قبل المخاض مثل

انقباضات المخاض الكاذبة أو انقباضات براكستون هيكس، تكون هذه الانقباضات غير منتظمة ومتباعدة، وتأتي وتختفي بقدرة وهي غير مؤلمة للغاية، لذلك تسبب للمرأة القليل من الانزعاج.

تدلي السدادة المخاطية مع اقتراب الرحم وتحدث عدد من التغييرات في عنق الرحم، قد تفقد المرأة السدادة المخاطية التي كانت تستخدم لإغلاق الرحم أثناء الحمل، وهذه السدادة شفافة أو شفافة أو وردية، وغالبًا ما تكون غير شفافة. يترافق مع نزيف حاد.

نزول الولد لأن رأس الجنين يقع فوق عنق الرحم مباشرة، ومع قلة سمك فتحة الرحم، قد تشعر المرأة بسقوط الجنين، وقد يغير بطنها شكله.

زيادة الحاجة للتبول بسبب نزول رأس الجنين إلى أسفل مما يضغط على عضلة المثانة نتيجة حمل رأس الجنين عليها.

التنفس بطريقة أدق كما تشعر المرأة الحامل أنها تستطيع التنفس بسهولة نتيجة ابتعاد الجنين عن البكاء ونزولاً إلى القاع.

الإفرازات المهبلية حيث تزداد إفرازات الرحم ويغير لونها وقوامها.