التخطي إلى المحتوى

دبي (رويترز) – قال مصدر مطلع إن أمير قطر سيزور إيران وألمانيا وبريطانيا ودول أوروبية أخرى في رحلة تبدأ هذا الأسبوع ومن المتوقع أن تناقش جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 وأمن الطاقة في أوروبا. قال الأمر يوم الأحد.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأن الرحلة لم تعلن رسميا بعد، أن الأمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيزور إيران ثم يقوم “بزيارة مطولة إلى الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة”.

وقال المصدر لرويترز إن التركيز الرئيسي للمحادثات سيكون على كيفية “رأب الصدع” في المحادثات النووية المتوقفة منذ مارس آذار فضلا عن القضايا وأمن الطاقة في المرحلة الأوروبية من الرحلة.

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، الأحد، أن أمير قطر سيتوجه إلى إيران لتعزيز العلاقات، لكنها لم تذكر موعدا محددا أو تفاصيل أخرى.

سعت ألمانيا ودول أوروبية أخرى إلى تعزيز علاقات الطاقة مع قطر في إطار سعيها لبدائل للغاز الروسي وسط مخاوف بشأن الإمدادات وارتفاع الأسعار وسط الصراع في أوكرانيا.

ويرتبط معظم إنتاج قطر من الطاقة بعقود طويلة الأجل، وقال وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة إنه لا توجد دولة بمفردها لديها القدرة على استبدال إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا بالغاز الطبيعي المسال في حال تعطل هذه الإمدادات.

وقال المصدر إن رحلة الأمير كانت تهدف أيضًا إلى دفع أطراف الاتفاق النووي الإيراني إلى “أرضية مشتركة جديدة”.

ووصلت المحادثات غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران لإحياء الاتفاق إلى طريق مسدود، ويرجع ذلك أساسًا إلى إصرار طهران على شطب الحرس الثوري من القائمة الأمريكية للتنظيمات الإرهابية الأجنبية.

وبموجب الاتفاق وافقت إيران على كبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات. انسحبت واشنطن من الاتفاقية في 2022 وأعادت فرض العقوبات الأمريكية، وردت طهران بخرقها التدريجي للقيود النووية المنصوص عليها في الاتفاق.

(تغطية صحفية لغيداء غنطوس – بالاشتراك مع باريسا حافظي – إعداد أحمد ماهر للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)