التخطي إلى المحتوى

(رويترز) – منح مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون في ولاية إنديانا الموافقة التشريعية النهائية يوم الجمعة على مشروع قانون يحظر معظم عمليات الإجهاض بعد ستة أسابيع من حكم المحكمة العليا الأمريكية بإلغاء حق المرأة الدستوري في إنهاء حملها.

ووافق 28 عضوا على مشروع القانون ورفضه 19 عضوا في مجلس الشيوخ بعد ساعات من موافقة مجلس النواب عليه.

وهكذا، أصبحت إنديانا أول ولاية أمريكية تفرض مثل هذا الحظر منذ إلغاء القانون الذي شرع الإجهاض في جميع أنحاء البلاد في 24 يونيو.

يعود قرار توقيع هذا الإجراء ليصبح قانونًا الآن إلى إريك هولكومب، الحاكم الجمهوري لولاية إنديانا.

يسمح قانون إنديانا الحالي بالإجهاض حتى 22 أسبوعًا بعد آخر دورة شهرية للمرأة الحامل، مع العديد من القيود الإضافية.

يحظر القانون الجديد الإجهاض تمامًا، مع استثناءات مسموح بها في حالات تشوهات الجنين التي تعتبر قاتلة أو لمنع مخاطر صحية جسدية خطيرة على الأم. يُسمح أيضًا باستثناءات لضحايا الاغتصاب، ولكن فقط لمدة تصل إلى عشرة أسابيع من الحمل.

أي طبيب يثبت مخالفته لهذا القانون سيواجه تهمة جنائية ويلغي رخصته لممارسة الطب.

نظم اتحاد الحريات المدنية الأمريكية بولاية إنديانا احتجاجًا في مبنى الكابيتول بولاية إنديانا مساء الجمعة لمعارضة حظر الإجهاض.

في وقت سابق يوم الجمعة، تجمع العشرات من المدافعين عن حقوق الإجهاض في مبنى الكابيتول، مرددين هتافات “عار عليك!”

وكتب اتحاد الحريات المدنية في إنديانا على تويتر “القانون الجديد هجوم قاس وخطير على الحرية. لن نتوقف عن القتال حتى يحصل الجميع على الإجهاض الذي يحتاجونه دون تدخل السياسيين”.

(من إعداد أحمد صبحي للنشرة العربية)