التخطي إلى المحتوى

واشنطن (رويترز) – قال النائب الجمهوري بريان فيتزباتريك يوم الأحد إن مجموعة من الحزبين تعد خطة لنزع فتيل أزمة تلوح في الأفق بشأن سقف ديون البلاد من خلال تعديل السقف من مبلغ ثابت إلى نسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي.

وأضاف فيتزباتريك، الرئيس المشارك لمجموعة مشكلات السياسة الحرجة، أن الاقتراح سيغير سقف الدين الفيدرالي الحالي للحكومة، المحدد حاليًا عند 31.4 تريليون دولار، إلى سقف يربط الدين بحصة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقال فيتزباتريك، الذي ظهر على قناة فوكس نيوز يوم الأحد مع الرئيس المشارك الديمقراطي للمجموعة جوش جوتهايمر، إن رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفين مكارثي سيتولى زمام المبادرة في المفاوضات مع البيت الأبيض بشأن سقف الديون.

وقال فيتزباتريك “سنقدم فقط .. حلا محتملا لبناء الجسور.”

اقتربت الحكومة الأمريكية يوم الخميس من الحد القانوني للاقتراض. حذرت وزارة الخزانة من أن إجراءاتها غير العادية في مجال الإدارة النقدية قد تسمح فقط للحكومة بدفع جميع فواتيرها حتى أوائل يونيو، وعند هذه النقطة قد تتعرض الدولة لخطر التقصير في الوفاء بالتزاماتها، بما في ذلك تلك المتعلقة بسندات الخزانة.

يريد الجمهوريون في مجلس النواب استخدام هذا الموعد النهائي الحاسم لفرض تخفيضات في الإنفاق، بينما قال البيت الأبيض إنه لا ينبغي أن تكون هناك مفاوضات بشأن رفع سقف الديون. أعطت الأغلبية الضئيلة للجمهوريين في مجلس النواب الأصوات الأكثر تشددًا داخل الحزب نفوذاً هائلاً.

ديون واشنطن تعادل حاليًا حوالي 125 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في عام واحد. وقال فيتزباتريك إن الاقتراح الذي يعمل عليه مع جوتهايمر سيفرض تخفيضات في ميزانية واشنطن إذا تجاوز الاقتراض الفيدرالي حصة محددة من الناتج الاقتصادي، دون تحديد الحصة.

قال الرئيس الديمقراطي جو بايدن يوم الجمعة إنه سيناقش ديون الولايات المتحدة مع مكارثي، الذي قال إنه سيجتمع مع الرئيس لمناقشة زيادة “مسؤولة” في سقف الديون.

أدت المواجهة حول سقف الديون في عام 2011 إلى خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة من قبل ستاندرد آند بورز، في سابقة تاريخية. قد يؤدي الفشل في معالجة قضية سقف الديون هذه المرة إلى اضطراب السوق العالمي وتراجع اقتصادي.

(إعداد محمد علي فرج للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)