التخطي إلى المحتوى

أظهرت نتائج مسح يوم الاثنين أن القطاع غير النفطي في الإمارات العربية المتحدة حافظ على نمو قوي في أبريل، لكن الضغوط التضخمية تلوح في الأفق.

انخفض مؤشر مديري المشتريات في الإمارات العربية المتحدة، الصادر عن Standard & Poor’s Global، بشكل طفيف إلى 54.6 في أبريل من 54.8 في مارس، ليظل أعلى من متوسطه الأخير البالغ 54.1 وما فوق مستوى 50 الذي يفصل النمو عن الانكماش.

ارتفع المؤشر الفرعي للإنتاج إلى 61.5 من 60.5، وهو ما عزا المستجيبون إلى حد كبير إلى ارتفاع الطلبات، والمشاريع التي يجري العمل عليها، وزيادة التسويق. هذا هو أعلى نمو تم تسجيله خلال عام 2022.

قال ديفيد أوين، الاقتصادي في Standard & Poor’s Global “ظلت ضغوط الأسعار عند أعلى مستوياتها منذ أكثر من ثلاث سنوات، مدفوعة بارتفاع أسعار الوقود والمواد، مما أجبر الشركات على زيادة رسوم المبيعات لأول مرة منذ يوليو من العام الماضي”. لاعتبارات أهمها التضخم، خاصة مع تبديد الجهود الإيجابية الناتجة عن التعافي من الجائحة وإكسبو 2022. ”

وقال تقرير المؤشر إن المؤشر الفرعي للعمالة انخفض إلى حد ما إلى مستوى الانكماش في أبريل بعد زيادة طفيفة في معظمها خلال فترة عشرة أشهر. لكن بعض الشركات قالت إنها وظفت عمالا لمواكبة الطلبات المتزايدة، بينما سعت شركات أخرى لخفض التكاليف بالاعتماد على حد أدنى من العمال.

“حتى الآن، لا تزال الشركات تتمتع بنمو قوي في المبيعات، مما سمح لها بزيادة الإنتاج بأعلى معدل حتى الآن في عام 2022 في أبريل. ومن ناحية أخرى، انخفض التفاؤل بشأن الأنشطة المستقبلية إلى أدنى مستوى له في أربعة أشهر، وبعض وأعربت الشركات عن مخاوفها من أن الضغوط التضخمية والجو ستصلب “. المنافسة لزيادة الإنتاج وتحقيق الأرباح.

(من إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير دعاء محمد)