التخطي إلى المحتوى

كييف (رويترز) – قال أندريه يرماك رئيس ديوان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم السبت إن روسيا ستدفع ثمن مجاعة الحقبة السوفيتية التي خلفت ملايين القتلى من الأوكرانيين خلال شتاء 1932-1933 وأعمالها في الحرب الحالية في أوكرانيا.

وكتب يرماك على تيليجرام مستخدما الاسم الأوكراني للكارثة “الروس سيدفعون ثمن قتل جميع ضحايا هولدومور وسيحاسبون على جرائم اليوم”.

يصادف يوم السبت ذكرى ضحايا المجاعة.

في نوفمبر 1932، نشر الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين قوات الشرطة لمصادرة جميع الحبوب والماشية من المزارع الأوكرانية التي تم إدخالها حديثًا في ظل الشيوعية، بما في ذلك البذور اللازمة لإنبات المحصول الجديد.

جوع ملايين المزارعين الأوكرانيين في الأشهر التالية فيما وصفه المؤرخ في جامعة ييل تيموثي سيندر بأنه “إبادة جماعية مع سبق الإصرار بوضوح”.

(إعداد محمد أيسم للنشرة العربية – تحرير سهى جدو)