التخطي إلى المحتوى

متى يعظم اجر اطعام الطعام للمحتاجين، فرض الله تعالى الزكاة على المسلمين وجعلها ركنًا من أركان الإسلام، وجعلها أجرًا عظيمًا ورحمة لعبيده الأعزاء في الإسلام ، من خلال هذا المقال سنتعرف على اجر اطعام الطعام.

متى يعظم اجر اطعام الطعام للمحتاجين

 إطعام الفقراء والمحتاجين

إن إطعام الفقراء والمسكين والمحتاجين من أحب الأعمال عند الله تعالى، كما قال رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم “أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً”، كما أنَّ إطعام الطعام والتصدّق لا يقتصر على الإنسان، بل يشمل الحيوانات والطيور، وحتّى الاعتناء بالنباتات وريها

متى يعظم اجر اطعام الطعام

شرع الله الزكاة وجعلها واجبة على المسلمين لأنها ركن من أركان الإسلام، وقد دعا إلى الصدقة وجعلها مدعاة لكثرة الرزق وتخفيف معاناة المسلمين لما لها من أجر عظيم عند الله تعالى لقوله عزّ وجل: {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا* إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا} ، وبذلك فإن الإجابة على السؤال السابق هي:

  •  استخضار النية لله تعالى.
  • في حال اضطره الآخرون للإطعام.
  • لا تتوقع الامتنان أو الثناء من أي شخص.
  • لإطعام من يستحقها.

فضل اطعام للمحتاجين في السنة النبوية

عظيم في عيني الله تعالى فضيلة إطعام المحتاجين والفقراء والرحمة بهم، إذ يستطيع أن يسد حاجات الفقراء والمحتاجين والأرامل متى استطاع، وكأنه جاهد في سبيل الله، أو قام ليلة بالصلاة وذكر الله والدعاء أو يكون أجره كأجر الصائم، وقد ورد في السنة النبوية حديث على ذلك، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “السَّاعِي علَى الأرْمَلَةِ والْمِسْكِينِ، كالْمُجاهِدِ في سَبيلِ اللهِ، وكالْقائِمِ لا يَفْتُرُ، وكالصَّائِمِ لا يُفْطِرُ”.

فضل الصدقة على الناس في الإسلام

الصدقة لها أهمية كبيرة للعبيد في الإسلام، فهي تجلب الخير للمسلمين في الدنيا والآخرة، ومن هذا يأتي:

  • تدفع عن المسلم غضب الله وسخطه.
  • تدفع عنه ميتة السوء وعذاب النار.
  • تقوي علاقة العبد بربه.
  • تؤدي إلى انشراح الصدر وسعادة النفس.
  • تُطهّر النفس من البخل والحقد والبغض.
  • تظل الصدقة صاحبها يوم القيامة.
  • نيل رضا الله وثوابه.
  • تكون سبباً في نزول البركة والخير في المال والذرية.
  • تُؤدّي إلى الوقاية من الأمراض والهموم والأحزان والفتن.
  • الفوز بالسعادة في الدارين.
  • الفوز بالجنة، ودخول العبد من باب الصدقة يوم القيامة.

وهكذا نصل إلى نهاية مقالنا بعنوان “ما هو أجر إطعام الطعام عظيم” حيث تعلمنا عن فضل الزكاة للفقراء والمحتاجين في السنة النبوية وأجر الصدقات في الإسلام.